باحثة جزائرية تنضم إلى الأكاديمية الأمريكية للعلوم رفقة نخبة علماء العالم

209

أفادت وسائل إعلام عالمية الإثنين 11 ماي، بأن الباحثة  الجزائرية مريم مراد انتخبت عضواً في أكاديمية الولايات المتحدة الأمريكية المرموقة للعلوم اعترافاً بمساهماتها في مجالات بيولوجيا الخلايا النقوية والمناعة الفطرية. 

مريم مراد حائزة على شهادة الدكتوراه في الطب والرائدة في كلية إيكان للطب بماونت سيناي، ومدير معهد المناعة الدقيقة أصبحت عضواً بالأكاديمية الوطنية الأمريكية للعلوم رفقة نخبة من العلماء الدوليين الذين تم انتخابهم كأعضاء في الأكاديمية 200 منهم متحصلون على جائزة نوبل.

أما الأكاديمية فتم تأسيسها عام 1863 تحت إشراف الرئيس الأمريكي السابق إبراهام لينكولن.

دراسة مميزة لمريم عن الصوم: العام الماضي نشرت الباحثة مراد دراسة في دورية أمريكية عن مزايا الصوم والتي أظهرت نتائجها أن للصوم تأثيراً إيجابياً على مستوى الخلايا لدى الأفراد الذين يتمتعون بصحة جيدة.

مراد قامت بفحص دم لـ12 شخصاً في صحة جيدة امتنعوا عن الأكل لـ19 ساعة متواصلة، ولاحظت مراد وفريقها البحثي أن استراحة الأكل المنتظمة ساعدت في وضع الخلايا المسؤولة عن مكافحة الالتهابات في حالة راحة.

وراحة الخلايا التي تتحقق بالامتناع عن الأكل يساعد الأفراد على العيش حياة طويلة وبصحة أفضل.

في دراسة أخرى تاريخية نُشرت في مجلة ساينس الشهيرة عام 2010، أظهرت الدكتورة مراد أن البلاعم –خلايا الدم البيضاء الكبيرة– تنشأ من السلائف الجنينية التي تستقر في الأنسجة قبل الحياة، حيث تلعب دوراً مميزاً في فسيولوجيا الأعضاء والفيزيولوجيا المرضية.

هذه الدراسة، التي تم الاستشهاد بها عدة آلاف من المرات، كان لها آثار سريرية مهمة. كما حددت الدكتورة ميراد وفريقها مساهمة هذه النسب من البلاعم في تطور السرطان والاستجابة للعلاج، ومرض التهاب الأمعاء، في دراسات نشرت في مجلات بارزة مثل العلوم والخلية والطبيعة.

فيما قال آن وجويل إهرنكرانز، عميد كلية الطب بجامعة إيكان بماونت سيناي الأمريكية، ورئيس للشؤون الأكاديمية: “ساعدت اكتشافات الدكتورة مراد في تغيير مسار العلاجات الطبية، وما زال عملها يسلط الضوء على الطريقة التي يستجيب بها جهاز المناعة البشري للمرض”.

احتفاء جزائري بمراد: توالت التهاني والتبريكات من رواد مواقع التواصل الاجتماعي مفتخرين بانتخابها.

فيما هنأ رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون في تغريدة له البروفيسور مريم.

إذ كتب تبون: “كل التهاني بروفسور مريم مراد على اختيارك عضواً في الأكاديمية الأمريكية للعلوم العريقة، اعترافاً بإسهاماتك المرموقة في بحوث الطب والبيولوجيا والمناعة. نفخر بك مثلما نفخر بكل جزائري مبدع أينما كان”.

وتابع رئيس الجمهورية: “التتويج يشرف المرأة الجزائرية المثابرة، ويرفع مكانة الجزائر في الهيئات العلمية الدولية”.

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد