علماء هارفارد يبتكرون قناعاً يخبرك إن كنت مصاباً بكورونا.. سيكون مفيداً في عودة الناس لأعمالهم

167

نشرت صحيفة Business Insider  تقريراً عن قيام فريق مختبر الهندسة الحيوية التابع لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وهارفارد بتصميم قناعٍ واقٍ ينتج إشارة عندما يتنفس الشخص المصاب بالفيروس التاجي أو يسعل أو يعطس.

في حال نجحت التقنية يمكن معالجة العيوب المرتبطة بطرق الفحص الأخرى مثل التحقق من درجة الحرارة.

وعندما يتم فتح الاقتصاد ويعود الناس لأعمالهم، يمكن أن تكون هذه الأقنعة مفيدة في المطارات وحواجز الأمن عند الموانئ، يضيف جيم كولينز، أحد أعضاء الفريق: “يمكنك أنت أو أنا استخدامه في العمل، كما يمكن أن تستخدمه المستشفيات للمرضى الذين يصلون أو ينتظرون في غرفة الانتظار، من أجل الفحص المسبق”.

يمكن للأطباء استخدامه لتشخيص المرضى، دون الحاجة إلى إرسال عينات إلى المختبر.

يبحث المختبر حالياً عما إذا كان سيتم دمج المستشعرات داخل القناع أو تطوير وحدة يمكن إرفاقها بأي قناع دون وصفة طبية.

وقال جيم كولينز: “بمجرد أن نصل إلى هذه النقطة، سنبدأ بتجربة القناع على الأشخاص، لمعرفة ما إذا كان يعمل في الواقع”.

إحصاءات كورونا بأمريكا: سجلت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، أمس الجمعة، 1412121 حالة إصابة بفيروس كورونا، بزيادة 27191 حالة عن اليوم السابق، وقالت إن عدد الوفيات زاد 2043 حالة إلى 85990.

وإحصاء المراكز حتى الساعة الرابعة مساءً بتوقيت شرق الولايات المتحدة أمس الخميس. ولا تعكس أرقام المراكز إحصاء كل ولاية على حدة.

أمريكا تعمل مع دول أخرى لإنتاج لقاح: كان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال، أمس الجمعة، إن الحكومة الأمريكية تعمل بوتيرة متسارعة مع دول أخرى لتطوير لقاح لفيروس كورونا المستجد مع الاستعداد لتوزيع اللقاح فور إنتاجه.

الرئيس الأمريكي عبّر خلال مناسبة بالبيت الأبيض ظهر فيها عدد من مسؤولي الإدارة يضعون كمامات، ليس بينهم ترامب، عن أمله في طرح اللقاح قبل نهاية العام. وقال إن الإدارة ستحشد قواها لتوزيع اللقاح بمجرد خروجه للنور.

وقال ترامب إن الحكومة ستستثمر في اللقاحات التي تحتل صدارة الترشيحات، مضيفاً أنه تم تقليص القائمة إلى 14 لقاحاً واعداً مع خطة لتضييق الخيارات لأقل من هذا العدد.

المدير التنفيذي السابق لشركة جلاكسو سميث كلاين، منصف السلاوي، الذي اختاره ترامب للمساعدة في قيادة الجهود الرامية للتوصل إلى لقاح عبر عن تفاؤله بشأن إحراز تقدم قبل نهاية العام.

وقال: “لقد اطلعت في الآونة الأخيرة على بيانات مبكرة من تجربة سريرية للقاح لفيروس كورونا. هذه البيانات جعلتني أشعر بمزيد من الثقة بأننا سنتمكن من تقديم بضع مئات من الملايين من جرعات اللقاح بحلول نهاية عام 2020”.

لم يذكر السلاوي أي لقاح يقصده، لكن لقاحاً طوّرته شركة موديرنا ثيرابيوتيكس بمساعدة المعاهد الوطنية للصحة حصل مؤخراً على موافقة إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية للتقدم إلى المرحلة التالية من التجارب السريرية.

الخبراء حذروا من أنه من المرجح أن يستغرق الأمر ما بين 12 و18 شهراً أو أكثر لتوفير لقاح جاهز للجمهور، لكن الرئيس يسعى إلى تقليص هذا الإطار الزمني مع التهوين في الوقت نفسه من الحاجة إلى اللقاح في الوقت الذي يشجع فيه الولايات الأمريكية على إعادة فتح اقتصاداتها.

خلال المناسبة، كرّر الرئيس وجهة نظره بأن البلاد يمكن أن تخرج من مرحلة تفشي الوباء دون لقاح. وقال ترامب: “بلقاح أو دون لقاح، عائدون مرة أخرى”.

أضاف الرئيس، الذي وجّهت إليه انتقادات بسبب عدم التنسيق مع الدول الأوروبية بشأن قيود السفر في المراحل الأولى من الوباء، أن العالم يتعاون لتطوير لقاح.

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد