يجب رفع الحجر

545

الإفتتاحية…

من الطبيعي أن تتجه الحكومة في بلادنا إلى البداية في رفع الحجر الصحي المفروض على الجميع منذ أكثر من شهر و نصف، و من العقلانية و الحكمة أن نتّبع خطوات الكثير من الدول التي شرعت في رفع الحجر الصحي تدريجيا. هناك عدة نماذج يمكن الاعتماد عليها، ففي قارة اسيا، بدأ رفع الحجر مبكرا في شهر مارس، حيث تفطنت الكثير من الدول هناك لفكرة مراقبة و محاصرة الفيروس بذكاء. نجحت الفكرة بنسبة كبيرة في هونغ كونغ و كوريا الجنوبية و حتى في الصين الشعبية، أين استطاعت الحكومات هناك خلق ميكانيزمات فعالة تعتمد على الذكاء الصناعي للتكنولوجيات الحديثة، مثل “السوار الالكتروني” للحالات المشتبه بها، استعمال خاصيّة “البلوثوث” لتتبع كلّ من تواصل مع المريض الذي تثبث التحاليل اصابته..الخ. النموذج الغربي، في أروبا الغربية، أثبث أيضا نجاعته خاصة في النّمسا و ألمانيا، أين اعتمدت هذه الدول، اضافة الى تعميم استعمال الكمامة في كل مكان و التباعد الاجتماعي، على رفع عدد الكشوفات Testes إلى مئات الالاف أسبوعيا، مما يجعلها تستبق أي بؤرة جديدة للوباء و تحاصرها في مهدها، و ذلك بتجنيد الاف الفرق من أطباء عامون ( خواص)، جمعيات ناشطة في حقل التضامن الاجتماعي، شباب، طلبة، مصالح الأمن…الخ. إذن، كلّ هذه الإجراءات يبدو أنها أعطت نتائج جد مشجعة بما أننا لم نشهد موجة ثانية لحد الان. لذلك، ينبغي على مسؤولي الصحة في بلادنا أن يحدوا حدو هذه الدول، و يبدأو في رفع الحجر و لو تدريجيا، باتباع كلّ وسائل الوقاية المتاحة، لأن الوضع الإقتصادي و الإجتماعي لا يحتمل أكثر من هذا، و الخسائر البشرية، المادية و المعنوية قد تفوق بكثير عشرات الإصابات التي تحدثها جائحة كورنا كلّ يوم.


عبد اللطيف بوسنان

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد