اغتيال باحث أمريكي من أصول صينية.. كان على وشك التوصل لنتائج تخص كورونا، والجاني يقتل نفسه

744

كشفت تقارير عن مقتل باحث أمريكي من أصول صينية في ظروف غامضة، يعيش في ولاية “بنسلفانيا”، كان على وشك اكتشاف نتائج مهمة للغاية تتعلق بفيروس كورونا.

حيث أعلنت الشرطة المحلية، السبت 2 ماي 2020، أن بينغ ليو (37 عاماً)، باحث في المركز الطبي بجامعة بيتسبرغ، قتل في “عملية اغتيال” داخل منزله، بحسب موقع “الحرة” المحلي.

حادث قتل: الشرطة المحلية قالت إن “رجلا صينياً يدعى هاو غو (46 عاماً)، دخل إلى منزل الباحث السبت، وأطلق عليه النار، وأصيب ليو برصاصات في الرأس والرقبة والجذع، وتوفي متأثراً بجراحه”.

فيما أشارت الشرطة إلى أن “زوجة الباحث الصيني لم تكن في المنزل، وليس لديهما أطفال”.

كما أكدت الشرطة أن “الرجل الذي قتل ليو عاد إلى سيارته وقتل نفسه على بعد ميل واحد من مسرح الجريمة، فيما لم تستطع الشرطة بعد تحديد العلاقة بينهما أو التكهن بها”.

التحقيقات جارية: ولفتت أنه “لم يتم سرقة أو فقدان أي شيء من منزل الباحث الصيني”.

كما أكدت الشرطة أن التحقيق جارٍ بهدف الكشف عن ظروف ودوافع الجريمة، فيما يعتقدون أن وفاة ليو ليس لها أي صلة بدراسة “كوفيد-19”.

من جانبها، أعلنت جامعة “بيتسبرغ” أن “ليو كان أستاذاً مساعداً في قسم بيولوجيا الحوسبة والأنظمة في الجامعة، وأنه كان على وشك الوصول إلى نتائج مهمة للغاية تجاه فهم الآليات الخلوية وراء الإصابة بعدوى كورونا، والسبب الخلوي للمضاعفات التي تحدث”.

رد الجامعة: كما أفادت الجامعة أن “ليو كان باحثاً متميزاً، حصل على احترام وتقدير العديد من الزملاء في هذا المجال، وقدّم مساهمات فريدة في العلوم، وأنها ستكمل البحث الذي بدأه”.

بهذا الخصوص، قال قسم بيولوجيا الحوسبة بجامعة “بيتسبرغ” إن ليو “كان قريباً من تحقيق نتائج مهمة للغاية تتعلق بالفيروس التاجي، ما يجعل قضية قتله أكثر غموضاً”.

يذكر أن الباحث الصيني انضم إلى الجامعة قبل 6 سنوات، وشارك في تأليف أكثر من كتاب وما يزيد على 30 بحثاً، وكسب سمعة كباحث متميز.

باحث مرموق: وفقاً لسيرته الذاتية عبر الإنترنت عمل ليو مع إدموند كلارك، الفائز بجائزة تورنغ المرموقة في علوم الكمبيوتر عام 2007، كزميل ما بعد الدكتوراه في جامعة كارنيغي ميلون قبل مجيئه إلى بيتسبرغ عام 2014.

جدير بالذكر أنه وحتى مساء الأربعاء 5 ماي 2020، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم 3 ملايين و760 ألفاً، توفي منهم أكثر من 259 ألفاً، وتعافى ما يزيد على مليون و259 ألفاً، وفق موقع “Worldometer” المتخصص برصد ضحايا الفيروس.

المصدر: وكالة الأناضول

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد