ولي العهد السعودي أغرى عبّاس بـ10 مليارات دولار لقبول صفقة القرن


قالت صحيفة «الأخبار» اللبنانية، مؤخرا، إن ولي العهد السعودي الأمير، محمد بن سلمان عرض على رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس مبلغ 10 مليارات دولار و»إغراءات» أخرى، لقاء الموافقة على » صفقة القرن «، التي تسعى واشنطن لفرضها.وأشارت الصحيفة إلى أنها حصلت على هذه المعلومات وغيرها، من خلال التقارير المُرسلة من الممثلة الأردنية في رام الله، إلى وزارة الخارجية والمغتربين في عمان، قائلةً إنها «حصلت على نسخة منها». وعرضت الصحيفة ما قالت إنها فحوى تقارير تعكس حجم القلق الأردني من تبعات «صفقة القرن» التي تعتزم الولايات المتحدة كشف بنودها في يونيو/حزيران المقبل. ومن أبرز ما تخشاه عمّان من الصفقة، احتمال توطين الفلسطينيين في أراضيها، وسحب الوصاية الهاشمية عن المسجد الأقصى والمقدسات في القدس منها، ومنحها للمملكة السعودية، وإمكانية اقتطاع أراضٍ من حدودها الشرقية لمنحها للفلسطينيين مقابل تعويضها بأجزاء من شمال السعودية. لقاء محمود عباس ومحمد بن سلمان وذكرت الصحيفة تفاصيل تقرير قالت إن رئيس مكتب تمثيل المملكة الأردنية الهاشمية في رام الله، خالد الشوابكة، أرسله بداية 2018 لوزارة الخارجية، تحدث فيها عن زيارة عبّاس للسعودية في ديسمبر، وقال الشوابكة إنه تم عرض بعض الأشياء على الرئيس الفلسطيني رفض الحديث عنها ولكنها أزعجته، وأضاف: «تم عرض عشرة مليارات دولار لتحسين الوضع الداخلي في أراضي الضفة الغربية، وترتيب وضع اللاجئين وتوطينهم، وقالت الصحيفة إن «بن سلمان سأل عباس ما هي ميزانية حاشيتك سنوياً، فردّ عباس لست أميراً ليكون لدي حاشية، فأوضح بن سلمان: كم تحتاج السلطة ووزراؤها وموظفوها من مال؟، فأجاب عباس: مليار دولار، فردّ بن سلمان: سأعطيك 10 مليارات دولار لعشر سنوات إذا وافقت على الصفقة». ورد عبّاس على «إغراءات» بن سلمان بـ»الرفض»

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد