هكذا قتل حراس الغابات بتامنتوت …و مزرعة “لوشار” تحوّلت الى مركز استنطاق للسّكان .

أصبح من الصعب ان تجد مجاهدا يروي لك أحداث الثورة التحريرية بتفاصيلها الدقيقة بفعل تقدم السن و وفاة أغلبهم

أصبح من الصعب ان تجد مجاهدا يروي لك أحداث الثورة التحريرية بتفاصيلها الدقيقة بفعل تقدم السن و وفاة أغلبهم ، لكن ان تجد شخص يروي لك أحداث ما قبل الثورة التحريرية فذلك أصبح من المعجزات ، فعندما قصدنا المجاهد عمي الطاهر كوكو من أجل جمع بعض المعلومات حول الثورة التحريرية وجدنا ذاكرته قوية تمتد الى أحداث الثامن ماي سنة 1945 ، فهو من مواليد سنة 1928 ، أي 91 سنة ، كان عمره 16 سنة عندما التهبت احداث الثمن ماي 1945 و هو سنّ كافي لفهم ما كان يدور حوله من أحداث ، أحداث وقعت بالمنطقة التي ترعرع فيها بتامنتوت التابعة اقليميا لبلدية جيملة ، و هي منطقة تماس مع سطيف الملتهبة و كذلك خراطة و فرجيوة ، ذاكرة المجاهد عمّي الطاهر قوّية و حبّه لسرد أحداث عاش تفاصيلها عن قرب أقوى ، و فيها يقول :

الإعلانات

أصبح من الصعب ان تجد مجاهدا يروي لك أحداث الثورة التحريرية بتفاصيلها الدقيقة بفعل تقدم السن و وفاة أغلبهم ، لكن ان تجد شخص يروي لك أحداث ما قبل الثورة التحريرية فذلك أصبح من المعجزات ، فعندما قصدنا المجاهد عمي الطاهر كوكو من أجل جمع بعض المعلومات حول الثورة التحريرية وجدنا ذاكرته قوية تمتد الى أحداث الثامن ماي سنة 1945 ، فهو من مواليد سنة 1928 ، أي 91 سنة ، كان عمره 16 سنة عندما التهبت احداث الثمن ماي 1945 و هو سنّ كافي لفهم ما كان يدور حوله من أحداث ، أحداث وقعت بالمنطقة التي ترعرع فيها بتامنتوت التابعة اقليميا لبلدية جيملة ، و هي منطقة تماس مع سطيف الملتهبة و كذلك خراطة و فرجيوة ، ذاكرة المجاهد عمّي الطاهر قوّية و حبّه لسرد أحداث عاش تفاصيلها عن قرب أقوى ، و فيها يقول :

حين انطلقت أحداث 08 ماي 1945 بمنطقة اولاد عامر التابعة اقليميا الى منطقة سطيف وصل صداها الى منطقتنا بتامنتوت ، و قد وصلت الأخبار ان الجهاد قد أعلن ضد المحتل الفرنسي ، و يجب القضاء على جميع حراس الغابات الفرنسيين ، و كان الجيش الفرنسي غائب بالمنطقة و هنا استغّل شخص اسمهنوار السعيدو ذهب الى منزل احد المعمرين وقام بتخريبه بوجود زوجته و في يده بيوش، لكن أخوه نوار الشريف و يدعى العظماغتنم هذه الفرصة و قام بسلب العائلة كل أملاكها من الأدوات الفلاحية والتجهيزات المنزلية من طاولات و كراسي و حتى الحيوانات ، و نقلها على بغل و تم توزيعها بين السكان بمعاونة ثلاث أشخاص آخرين ، و لم يتركوا له شيئا حتى الدجاج لم ينجو من السطو .

و كان الجيش الفرنسي غير متواجد بمنطقتنا ، و ظلت الأخبار القادمة من عين سطاح ببني عزيز كلها تفيد بإقدام السكان على قتل حراس الغابات ، و كذلك في اولاد عامر نفس الشيئ ، فتجمهر السكان في جيملة و ذهبوا في هبّة شعبية واحدة ، كل السكان كبيرهم و صغيرهم ، نساءهم و رجالهم ، و مثلما يقول المثل السارح و راح، و اتجهوا صوب حراس الغابات بمنطقة تامانتوت و كلهم يرددون الجهاد الجهاد ، و كانت عفوية بدون تخطيط مسبق لا منظمة و لا هيئة تشرف عليها ، و أذكر انني صادفت أحد الرجالات الذين تبدوا عليهم مظاهر التحضير العسكري و يدعى سي احمد بن عبود و قد قرأت القرآن على يديه ، كان يجري و هو يحمل موزيطمصنوع من قماش عسكري ، فاستوقفته لأسأله عن مسار الأحداث فقال لي ان جماعة سطيف راهم اعلنوا الجهاد و يقومون بقتل حراس الغابات، و أكمل مسيره ، و قد ورد بعدها اسمه في قائمة المطلوبين الخطيرين و على هذا الأساس تمكن من الهروب و الإفلات من الاعتقال ، و ظل هاربا الى غاية اندلاع الثورة و التحاقه بصفوفها مجاهدا ، و قد شهد الاستقلال ، و لما وصل المتظاهرون الى تامانتوت هجموا على حارس غابة اسمه فارني، تم القبض عليه في حالة فرار ، و قد قيل انه كان يحمل حقيبة مليئة بالأموال ، انا لم أرها و لكن الحاضرين تحدثوا عنها ، و بعد مطاردة في الغابة استسلم للمهاجمين و قاموا بقتله هناك بين الأشجار .

و كان طويل صالح و يعمل سائق في مزرعة لوشارقد انتزع خاتما من اصبع القتيل ووضعه في اصبعه و نسي عليه ، دون ان ينتبه انه وضع في يده دليل الادانة الواضحة ، و كان لوشارصاحب المزرعة يعرف ذلك الخاتم و هو الذي اكتشف أمره ..

هناك حارس غابة اسمه بيبيتوتم قتله في غابة بوعفرون حيث كانت هناك اشغال لشق الطرق ، حيث تم قتله من طرف خن محمود بآلة حادة دون استعمال الرصاص ، و ظل مختفيا في جبال الشحنة حيث لا يطالها عساكر فرنسا الى غاية اندلاع الثورة و التحق بها .

و أمام هذه الأحداث المتسارعة تحركت جحافل القوات العسكرية تجاه منطقتنا مساء ذلك اليوم ، و ذلك انطلاقا من تاكسنة ، وصل رتل من الشاحنات و مختلف المركبات العسكرية ملئ البصر الى المنطقة ، و نحن نسمّيها قوات السينيغال (اللفيف الأجنبي) ، و بدأ الهلع يدّب في اوساط السكان ، حيث لأول مرة يروا تلك العساكر تخرج بهذه الكثافة ، و في طريقهم الى تمانتوت وجدوا في طريقهم حوالي 07 أغنام فكانوا أول من ينالهم الرصاص بشكل يوحي ان نار الانتقام تحركهم بقوة ، كما قاموا بقتل شخص في طريقهم يدعى بوقعيرة” .و عند الوصول الى تمانتوت اقام الجيش الفرنسي في مزرعة المعمر لوشار، حيث قام باستدعاء جميع سكان المنطقة من أجل التحقيق معهم ، حيث كنت اشاهد الشاحنات تملأ عن آخرها بكل من ثبت مشاركته في المظاهرات ، ثم يأخدونهم الى منطقة اسمها ولبان باولاد عامر و هي تابعة لمنطقة بني عزيز التابعة اقليميا الى منطقة سطيف ، و ذهابهم الى هناك يعني حتفهم المؤكد في اطار المجزرة الرهيبة التي ارتكبتها فرنسا ، كان عددهم كبير .

و مما اذكر عن التحقيق بخصوص الاعتداء على منزل العائلة الفرنسية من طرف الأخوين نوار و الشريف السعيد ، فقد امتلك الشجاعة شخص يدعى عبد الله بن صالح نوار و هو أحد العاملين في مزرعة لوشار كمسيّر ، حيث صرح انه هو من قام بتكسير المنزل و أخد كل ممتلكاته و ذلك حتى يحمي المنزل من سلب محتمل يأتي من جهة اولاد عامر (سطيف) الذين اشعلوا نار الانتفاضة و قتلوا العديد من حراس الغابات ، كما صرح قايد الدوار انه هو من اعطى الأمر لعبد الله بالقيام بفعلته لنفس الهدف ، و هكذا تم حبكة الموضوع بما يحمي الفاعلين الحقيقيين من أي انتقام من طرف القوات الفرنسية ، و تم ارجاع الممتلكات المنهوبة جميعها بما فيها كبب الصوفو ارجاعها الى مالكها المعمر .

و عن مجازر الفرنسيين في حق السكان فقد تم جمع المشبوهين و تصفيتهم في ولبان بأعالي سطيف ، و في بن ياجيس استعمل الفرنسيون حتى الطيران لقصف بعض المشاتى ،و قد قاموا بتسوية جميع المباني الحجرية بالأرض ، و استعملوا نوع من الطائرات نسميها في ذلك الوقت طائرة كندا، و كان القصف عشوائي لا يرحم أحد .

و بخصوص مكان تجميع المواطنين و محاسبتهم على جرأتهم ، فقد تم اتخاذ مزرعة المعمّرلوشارمركزا لاستدعاء السكان و التحقيق معهم ، و تقع هذه المزرعة في منطقة تامنتوت و صاحبها يقوم بتشغيل أغلب سكان المنطقة ، و هو يعرفهم جيدا ، و قد منح مساعدات كبيرة للقوات الفرنسية ، و قد حكى لي احد المحقق معهم ان العذاب النفسي و الجسدي الذي لاحق المستجوبين كان قاسيا و مرعبا ، فإضافة الى الخوف و الهلع كان هناك العطش و الجوع ، الى درجة اكل ريش كروم العنب التي كانت في ساحة المزرعة .

و رغم ذلك لم يستطيعوا القبض على المتهمين الرئيسيين الذين قاموا بالتحريض على المظاهرات و هم ثلاث أشخاص بمنطقتنا: خن محمود ، طويل صالح و طويل محمد صالح ، لكن البحث عنهم ظل متواصلا بسبب قوة الحجة ضدهم ، و قد تمكنوا من القبض عليهم بعد مرور عدة أيام ، و لهذا كان عقابهم أشد حيث تم ارسالهم الى معتقل يقع بالمشرية بالصحراء ، و لم يطلق سراحهم الا بعد الاستقلال ، اي ظلوا في الاعتقال لمدة 17 سنة .

و مما اذكره أيضا ان هذه الأحداث كانت مناسبة لتصفية الحسابات ضد النخبة المثقفة ، كان احد شيوخ المنطقة الذين تتلمذت عليهم و يدعي بن حميمد ، كان معروف في اوساط المنطقة انه قاري و فاهم، لقد كانت تأتيه جريدة اسمها الزهرةعن طريق البريد ، و كنت انا من يأتيه بها لما تصل الى المحد ، و كان يحقد عليه صاحب المزرعة المعمّر لوشار، و لما جاءت أحداث ماي 1945 تم اعتقاله الى عين الصفراء و لم تكن له من شبهة سوى انه من النخبة المتعلمة بالمنطقة ، و لما أكمل مدة عقابه في السجن و أطلق سراحه كانت الثورة ملتهبة ، فالتحق مباشرة بالجبال في منطقة الرواشد .

مزرعة لوشار التي انشأت سنة 1900 بتامنتوت ، تحولت الى ثكنة عسكرية عقب احداث 08 ماي 1945

بقايا أطلال مزرعة لوشار حاليا ..









قائمة شهداء مجازر 08ماي 1945 بولاية جيجل

بلدية العوانة : اسماعيل اولمان ، السعيد اولمان ، محمد اولمان ، احمد امقياس،لخضرأمقياس ، عمار امقياس،محمد امقياس .

بلدية زيامة منصورية : احمد حميش ،اسماعيل براحية ، اسماعيل حميمش، السعيد عاجد ، العياشي لوراري ، خليفة قاصد ، سعيد براهيمي ، سليمان عاجد ، عمربوزرورة ، عمرشويب، محمد بوالصبع ،مصطفى لوراري، احمد صابر.

بلدية جيملة : احمد زعاط ، احمد طريق ، احمد طويل ،براهيم زغليط ، الحملاوي زغليط ، الدراجي طريق ، الربيع صابر، الطاهرزغيلط ، السعيد زغيلط ، السعيد زغيلط بن ناصر ، السعيد طريق ،السعدي زغيلط ، العربي طريق ،العربي طريق بن مسعود ، المكي زغيلط ، مولود صابر ،الهاشمي بوركوة ، الياقوت طريق ، زغيلط بلقاسم ، بلقاسم طويل ، جوهر طريق ،حسان بوالشحم ، رابح زغيلط ، سعيد زغيلط ، شريفة زغيلط ، عاشورزغيلط ، عبد الله قصير ، علاوة زغيلط ، علي صابر، عمرزغيلط ، عمر طريق، فاطمة زغيلط ، فرحات بن حمودة ، فرحات زغيلط ، قمرة طريق، لخضرزغيلط، محمد بن الحاج، محمد بولعجول، محمد صابر، محمد صابر بن المولود ، محمد طويل، مسعود طريق، الطاهر طويل، الطيب زغيلط، عمر زغيلط بن محمد ، نعمون زغيلط.

بلدية بوذريعة بن ياجيس : بلقاسم دوير ، بلقاسم طريق، محمد دوير ، مصطفى طريق.

بلدية اوجانة : صالح بوشامة .

بلدية قاوس : علاوة لهليلي .

حاوره :نبيل عاشور

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد