مستحقات سونلغاز لدى زبائنها تبلغ 61 مليار دج

بلغت مستحقات مجمع سونلغاز لدى زبائنها ما يقارب 61 مليار دج، حسب ما أفاد به اليوم الأربعاء بالجزائر الرئيس المدير العام لهذا المجمع الطاقوي الوطني، شاهر بولخراص.

وأوضح السيد بولخراص خلال ندوة صحفية على هامش الاحتفال بخمسينية تأسيس سونلغاز أن هذه المستحقات موزعة بالتساوي بين الإدارات والهيئات العمومية وبين الزبائن العاديين (العائلات) مشيرا أن هذا مستوى المستحقات يضاهي مستوى العجز المسجل في مالية المجمع.

“الديون تتفاقم والخزينة تعاني من نفس المشكل منذ سنوات، لدينا صعوبات كبيرة في التحصيل، خاصة لدى بعض الهيئات التي تعاني صعوبات مالية وكذا بعض الزبائن العاديين في بعض المناطق”، يؤكد الرئيس المدير العام.

غير أن مشكل المستحقات “لا يمثل عائقا لمواصلة برنامج استثمارات سونلغاز لتطوير الشبكات والمنشآت الطاقوية”، يضيف السيد بولخراص.

وحول نسبة ضياع الطاقة في شبكات التوزيع، كشف المسؤول الأول عن مجمع سونلغاز أنها تقلصت إلى 5ر13 بالمائة مقابل 18 بالمائة قبل بضعة سنوات إلا أنها تظل مرتفعة مقارنة بالمعدلات المسجلة في الدول المتطورة والتي لا تتجاوز 8 بالمائة.

وأرجع هذا الانخفاض بالدرجة الأولى إلى مشاريع إعادة الإسكان التي نتج عنها القضاء على العديد من الأحياء القصديرية التي كانت مصدرا للاستهلاك غير الشرعي للطاقة الكهربائية.

وبخصوص الانقطاعات المتكررة التي تشهدها المدن الجزائرية، أكد السيد بولخراص أن الأمر يتعلق بأعطاب تقنية محصورة تتم معالجتها بشكل طبيعي ولا علاقة لها بمدى كفاية الإنتاج.

وفي هذا الصدد، اعتبر بأن المستوى القياسي لاستهلاك الكهرباء المسجل في 7 يوليو الماضي شكل “اختبارا حقيقيا” لسونلغاز حيث أثبت كفاءة المنظومة الكهربائية الوطنية من حيث الإنتاج والنقل والتوزيع.

وفي سؤال حول تصدير خبرة المجمع، بأن “الخبرة التي اكتسبها على مدار نصف قرن تسمح له بالذهاب لكل أريحية إلى الدول المجاورة” مؤكدا أن “إفريقيا التي تسجل أدنى مستويات الكهربة في العالم تشكل فرصة واعدة لتثمين هذه الخبرة في مجالات الإنتاج والنقل والتوزيع والأشغال والصيانة والهندسة”.

ومع أن سونلغاز شرعت فعليا في تصدير خبرتها إلى ست دول إفريقية منها السودان ومالي ونيجر وموريتانيا إلى أن الرئيس المدير العام يصر على ضرورة “انتهاج طريقة منتظمة ومخططة وتوفير جميع الترتيبات المسبقة لمواجهة المنافسة في الخارج”.

وعلى هامش الاحتفالية بالذكرى الخمسين لإنشاء سونلغاز، تم تنصيب 11 مدير عام جديد على رأس مديريات توزيع الكهرباء والغاز بمناطق الجزائر العاصمة ووسط البلاد.

وفي هذا الإطار تم تنصيب كل من محمد يفلح مديرا عاما لمديرية سيدي عبد الله التي تم استحداثها مؤخرا، حميد لعتاب مديرا عاما لمديرية جسر قسنطينة وأحمد تميم بمديرية بلوزداد إضافة إلى عبد الحميد ساكا بمديرية بولوغين.

كما تم تعيين عمار مجبر على رأس مديرية بومرداس وحسين ماضي بمديرية بليدة ومحمد الحسين داموش بالوادي وعبد الواحد حماز بالبويرة إلى جانب كل من عبد الحق شعبان واسماعيل عليلي وفضيل يوسفي على رأس مديريات غرداية وبسكرة والمدية على التوالي.

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد