مافيا “عالمية” لنهب الفلين بجيجل

كشفت محافظة الغابات لجيجل خيوط شبكة عالمية تختص في نهب مادة الفلين وتصدريها إلى الخارج، تورط فيها أشخاص من الولاية وخارجها فضلا عن أجانب من بينهم برتغاليون.

وقال “قجور محمد الهادي” خبير بمحافظة الغابات في تصريحات لـ”جيجل الجديدة” أن اكتشاف هذه الشبكة، جاء بعد دوريات قامت بها فرق متنقلة تابعة لمقاطعة الغابات للميلية، لاحظت وجود مرآب “مشبوه” تابع لأحد الخواص بمنطقة أولاد عربي، ليتم اخطار وكيل الجمهورية لدى محكمة الميلية، الذي منحها اذنا بالتفتيش، لتحضر برفقة عناصر الدرك الوطني، وعند تفتيش المرآب، تم العثور على حاويةتحتوي على أكثر من 100 كيس من مادة الفلين المرحي بما يعادل حوالي 90كغ موجهة للتصدير للخارج، و تم خلال هذه العملية توقيف صاحب المرآب، برفقة شخص آخر من جنسية برتغالية كان بصدد معاينة نوعية الفلين قصد تسويقه  إلى الخارج. وقد تبين من خلال التحقيقات، أن البرتغالي الذي يتواجد بجيجل منذ مدة، هو قريب زوجة شخص( وهي برتغالية أيضا من لشبونة)يقطن بالعاصمة يقوم بشراء هذه المادة من جيجل، ويتعامل مع الطرفين عبر الهاتف.

وحسب ذات المتحدث، فإن عمل هذه الشبكات يرتكز على القيام بشراء كميات من الفلين  بطرق غير قانونية من ولايات مجاورة خاصة ولاية سكيكدة، ويحضرونها إلى جيجل عبر شاحنات خلال الفترة الليلة، بعد أن يتواصلوا مع وحدات تحويل الفلين، قصد رحي هذه المادة على شكل حبيبات، وهي مادة مطلوبة عالميا، حيث تستخدم في البناء الجاهز، ليتمتصديرها إلى الخارج بوثائق مزورة، عبر عدة موانئ على غرار ميناء بجاية، سكيكدة، وجن جن.

هذا وأكدت محافظة الغابات أنها متفطنة لمثل هذه النشاطات  غير الشرعية وستكون بالمرصاد لها، حيث اتخذت مجموعة من الاجراءات من بينها التنسيق مع ميناء جن جن قصد الرقابة الجيدة لهذه المادة، مع تكثيف عمليات المراقبة الميدانية، بالتحديدعبر الجهة الممتدة بين الميلية وسكيكدةأين يكثر نشاط هذه الشبكات، وخاصة ونحن على مقربة من فصل الصيف حيث يتضاعف هذا النشاط.للإشارة، فقد قامت محافظة الغابات بعملية مماثلة مؤخرا، حيث تم حجز كميات معتبرة من الفلين بالميلية.

ب.مونيا

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد