لم تتقاضاها منذ نهاية السنة الفارطة : (600) مليار سنتيم مستحقات الشركات العاملة بمشروع (جن جن – العلمة)

يبدو أن “معضلة” مشروع الطريق السيَّار (جن جن- العلمة) الذي يعبر ولاية “جيجل” على مسافة (45) كلم من أصل (110) كلم، لم تعرف بعد طريقها إلى الحل، حيث لا تزال عديد العراقيل تعصف بهذا المشروع الهام، ما جعل أشغال الإنجاز به تعرف تأخراً فادحاً، رغم تقدمها على مستوى بعض الجسور. فبالإضافة إلى مشكل التضاريس الوعرة وانزلاقات التربة التي تميز بعض مقاطع هذا المشروع على غرار تلك المتواجدة بمنطقة “لعشاش”  ببلدية “بودريعة بني ياجيس”، والتي حالت دون تقدم الأشغال به، طرحت العديد من الشركات العاملة على مستوى هذا المشروع وحتى العمَّال التابعين لها مشكل عدم تقاضي مستحقاتها المالية منذ عدة أشهر، حيث أن القيمة المالية الإجمالية لهذه المستحقات تجاوزت (600) مليار سنتيم حسبما أكدته بعض المصادر، وهي المستحقات التي لم تتقاضاها منذ نهاية سنة (2018) الفارطة. وقد دفع هذا الوضع بعمَّال هذه الشركات بالتوقف عن العمل واللجوء إلى القيام بسلسلة من الإضرابات المتتالية، وبالتالي توقف المشروع على مستوى بعض النقاط، ما ساهم في تأخر وتعطل أشغال إنجازه، وهو ما حدث مع عمال “شركة مابا” مثلاً المكلفة بإنجاز عدد من المنشات الفنية بالمنفذ وبعض الشركات الأخرى، أين قام عمَّالها بعدة اضطرابات على خلفية عدم وفاء هذه الشركات بالتزاماتها معهم، ومنحهم أجورهم التي لم يتلقوها منذ أشهر حسب تأكيدات الكثير منهم، وهو ما بررته هذه الشركات بعدم تلقي مستحقاتها هي الأخرى والتي ظلَّت عالقة، ما شكل قبضة حديدية بينها وبين عمالها، أدت إلى توقف العمل وتعطُّل أشغال الإنجاز بالمنفذ. يحدث هذا رغم تأكيدات السلطات الولائية على تسخير كافة الوسائل المادية والبشرية لتسريع وتيرة الإنجاز به، والتي لم تتجاوز في مجملها (43) بالمائة، على الرغم من قرب انتهاء الآجال الممنوحة من طرف الوزارة الوصية لتسليم “مشروع القرن”، ووعود مسئوليه التي تقضي بتسليم الشطر الأول منه على مستوى ولاية “جيجل” والممتد على مسافة (13) كلم، انطلاقاً من محول “مطار فرحات عباس” بمنطقة “الأشواط” بـ”الطاهير”، إلى محول “شادية” بـ”قاوس” على مستوى الطريق الوطني رقم (77)، مع نهاية السنة الجارية.

                                                                                                                         ب.مونيا  

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد