لجنة وزارية للتحقيق في مشاريع المنشآت المينائية ستحل قريباً “جيجل”

264
ميناء وادي الزهور رسميا لولاية سكيكدة - المساء

تدخلت نائب المجلس الشعبي الوطني السيدة “إيمان عراضة” الخميس الماضي  بسؤالٍ  شفويٍّ  موجهٍ للسيد وزير الأشغال العمومية و النقل، تمحور حول المشاريع التي تدخل في حماية المنشآت المينائية بـ “جيجل”، موانئ الصيد  و النزهة، و المشاكل التي تعترض الاستغلال الأنجح لها، حيث كان الرد من السيد الوزير بزيارةٍ تفقديةٍ لولاية “جيجل”، مع توعدٍ بإرسال لجنة تحقيقٍ في مشاريع المنشآت المينائية.

   حيث تطرقت السيدة “عراضة” إلى المشاكل التي تعاني منها الموانئ الأربعة الموجودة في إقليم ولاية “جيجل” و بالضبط  ميناء “بوالديس” و حمايته من الترمل و مشكلة غياب العتاد  بسبب هجرة الشركة المسؤولة عنه ،  إذ قدمت الدولة  مبلغًا ماليًّا  في سنة (2016)؛ أي بعد ثلاثة سنواتٍ من  تقديمه يقدر بـ (160) مليون دينار جزائري من أجل  القضاء على مشكلة الترمل، و التي قال فيها الوزير  بأنه تم القيام بإنشاء مشأةٍ  واحدةٍ للحماية من الترمل،  وذلك  بعد احتجاج السكان   بإنشاء منشأتين  من أجل الحفاظ على البيئة، وأضاف الوزير بأن خلال السنوات الماضية في (2008)  تم تنفيذ عمليتي  حفر و إزالة ما لا يقل  عن مليون متر مربعٍ  من الأوحال  و أربعين ألف  متر مربعٍ  في سنة (2016) إلى جانب  القيام بدراساتٍ  في سنة (2019).

 وأما فيما يخص  ميناء “العوانة” الذي سجل في سنة (2008)، و الذي قالت في هذا الشأن السيدة “عراضة ” بأنه لغزٌ حير ولاية “جيجل”، خاصةً و أنه  كلف  أكثر من ستة  ملايير  دينار جزائري و لم يستغل في شيءٍ،  ماعدا  بعض قوارب النزهة  و يفتقر للصيد البحري  بسبب تموج المياه  و عدم إتمام مشروع حائط الدعم  بسبب النزاع القائم بين  بعض الأطراف المتعاقدة  بين الولاية  و المجمع “البرازيلي”  و “البرتغالي”،  حيث كان رد السيد الوزير في هذا الشأن  بأنه   قدم مكتب الدراسات ثلاثة  مقترحاتٍ  في ما يخص إنشاء ملحقاتٍ  و إدخال نشاط الصيد البحري، و في انتظار المصادقة عليه من طرف  اللجنة الولائية المختصة.

 و أشارت كذلك نائب المجلس الشعبي الوطني إلى  ميناء “زيامة منصورية” و مشكلة  تموج المياه  إلى جانب الأضرار التي تلقاها الصيادون، حيث قاموا بالاحتجاج من أجل حماية  القوارب العائمة في الحوض ،  و كان رد  السيد الوزير في هذا الشأن  بأن يستوجب دراسة تقنية  لضرورة  تمديد  كاسر الأمواج  بالميناء  بحوالي (60) متر  أخرى،  في إطار مشروع المالية  التمهيدي لسنة (2021) .

  إلى جانب ميناء “بني فرقان”  و أحقية  المواطن “الجيجلي” فيه و الاستفادة من كل مزاياه، خاصةً سكان منطقة “بني فرقان” التي  تعاني العزلة و التهميش، و الذي قال  الوزير في هذا الصدد بأن هذا المشروع سجل  تحت شركة استثماراتٍ تابعةٍ لولاية  “سكيكدة”  و أنجز من  طرفها، وكذلك  تم الاقتراح على مراعاة التوازن بين الولايتين  في عملية التوظيف .

 وقد اعتبرت السيدة “عراضة” أن الرد الذي  قدمه السيد الوزير غير مقنعٍ، واعتبرت الإجابة  التي قُدمت لها في هذا الشأن تخص  السلطات الولائية،  حيث طالبت بتحقيقاتٍ إداريةٍ، و في الخرقات القانوني و إعادة النظر في هذا المشكل، والذي توعد فيه الوزير بزيارةٍ لولاية “جيجل” و الوقوف على حيثيات هذه الموانئ، وكذلك إرسال لجنة مختصة للتحقيق .

                                                                      شتوان. س

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد