“كورونا” ليست ذريعةً لتوقيف الأشغال بمشاريع “جيجل”

150

دعا مواطنون ومتتبعون للشأن المحلي إلى عدم استغلال ظرف “كورونا” كحجةٍ لتأخير مختلف المشاريع الجاري إنجازها عبر ولاية “جيجل” في شتى القطاعات، وقال المعنيون أنه بالإمكان استئناف الأشغال بمختلف المشاريع، مع مراعاة الالتزام بشروط الوقاية، كالمشاريع السكنية و مشاريع الطرقات و فك العزلة عن المناطق الريفية، فضلاً عن المشاريع الكبرى التي من شأنها تحقيق الدفع الاقتصادي للولاية على غرار الطريق السيار “جن جن ــ العلمة”، ومصنع الزيوت وغيرها، وتعرف مختلف المشاريع عبر إقليم ولاية “جيجل” توقفًا تامًا وهجرةً جماعيةً للعمال من ورشاتها منذ أشهرٍ بسبب “كورونا” و إجراءات الحجر الصحي ــ حسبهم ــ، وهو الوضع الذي ستكون له تداعيات سلبية تتعلق بتأخير آجال الانتهاء من هذه المشاريع وتسليمها لأشهرٍ أخرى، ودعا المهتمون بالشأن المحلي السلطات الولائية إلى إيجاد الحلول التي من شأنها إعادة بعث هذه المشاريع المتأخرة أصلاً، مع التشديد على ضرورة عودة عمالها للعمل بها من جديد، بشرط التقيد بإجراءات الوقاية، حتى تحقق تقدمًا و “تتحرك” من جديد.

ب. مونيا

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد