كشافة “جيجل” يحيون يومهم الوطني بنشاط تحسيسيٍّ وتوعويٍّ

64

صرح يوم أمس السيد “عبد الوحيد لجبيري” المحافظ الولائي للكشافة الإسلامية الجزائرية لـ “جيجل الجديدة” أنه وطبقًا لتوجيهات القيادة العامة المتمثلة في المحافظة الوطنية فقد تقرر أن يكون الاحتفال باليوم الوطني للكشاف هذا العام وبصفةٍ استثنائية عن طريق النت ومواقع التواصل الاجتماعي، بسبب الظرف الصحي الذي تمر به البلاد وإجراءات الوقاية المتبعة للحد من تفشي فيروس “كورونا”، وأضاف محدثنا أنه تم تبليغ كل الكشافين بضرورة التواصل مع المحافظة من المنازل لمتابعة تسجيلات عن تاريخ وخصال القائد المؤسس “محمد بوراس”، بالإضافة إلى دور ومساهمة الكشافة في الثورة التحريرية ومسيرة الجهاد لدحر الاستعمار الفرنسي الغاشم، حيث أن مجموعة (22) الثورية معظمهم من الكشافين وأول اجتماع لهم كان بمنزل أحد قادة الكشافة، وبين السيد “لجبيري” أن أول قائد عام للكشافة الجزائرية بعد اغتيال الشهيد “محمد بوراس” هو ابن ولاية “جيجل” وبالتحديد منطقة “العوانة” “حسان بوكردنة”، وعن مساهمة المحافظة الولائية في جهود الوقاية من وباء “كورونا” فقد أوضح السيد المحافظ أنهم قاموا بمجموعة من النشاطات كخياطة وتوزيع الكمامات (18) ألف كمامة والعديد من الألبسة الواقية على مختلف المستشفيات والإدارات والمواطنين بالتعاون مع عدة جمعيات وحرفيين، زيادةً على اقتناء (100 ) قناع طبي من ولاية “سطيف” وتوزيعها على المؤسسة الاستشفائية بـ”زيامة منصورية” ومستشفيي “جيجل” و”الطاهير”، كما ساهموا في مساعدة الفقراء والمحتاجين خلال شهر رمضان من خلال توزيع(583) قفة و (100) وجبة ساخنةٍ، من جهته صرح السيد “عبد الحليم موزاوي” رئيس فوج السلام الكشفي ببلدية “زيامة منصورية” لـ “جيجل الجديدة” أنهم عن طريق إذاعة السلامة المتوفرة عبر موقع الفوج قد وفروا تسجيلات عن تاريخ الكشافة بـ “جيجل” والتعريف برائدها المحلي السيد “علي بودوحان”، زيادة على القيام بنشاطات تحسيسية وتوعوية كتوزيع الكمامات بمختلف الأماكن العمومية.

م. ر

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد