قرار غلق المطاحن لن يؤثر على تموين السوق من الدقيق والسميد

أكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري، شريف عماري هذا السبت بالجزائر أن قرار الحكومة بغلق عدد من المطاحن لن يؤثر على تموين السوق الوطنية من مادتي الدقيق والسميد.

وأوضح عماري في تصريح للصحافة على هامش الندوة الوطنية لتنمية شعبة الحبوب أن”الحكومة اتخذت جميع الإجراءات الضرورية لتزويد السوق بشكل منتظم بهاتين المادتين الأساسيتان اللتان ستكونان متوفرتين بالكميات المطلوبة”.

وأكد الوزير يقول”لا يوجد أي تخوف بهذا الخصوص”، مشيرا إلى أن الأمر يتعلق بإجراءات مراقبة ومتابعة عادية فرضت على جميع المنتجين العموميين والخواص بغرض ضبط السوق”.

وفي رده على سؤال متعلق بحملة حصاد الحبوب، أكد أن العملية-التي انطلقت أواخر شهر يونيو المنصرم- تسير بشكل جيد، حيث تم تسخير جميع المعدات المطلوبة وإتخاذ جميع الإجراءات التنظيمية اللازمة.

وإعتبر الوزير بان النتائج الأولية لهذه الحملة “تبشر بالخير”، خاصة بالنسبة لمادة الشعير والتي”يمكن الاستغناء عن استيرادها هذا العام”.

وفي هذا السياق، أوضح بأن وفرة الإنتاج في بعض المناطق الشرقية للبلاد إستوجبت تعزيز آليات النقل والتخزين وتسهيل تجميع المنتوج لدى الفلاحين. 

من جهة أخرى، تعمل الحكومة حسب -الوزير- على مرافقة التطور الذي تعرفه الطاقات الإنتاجية في هذه الشعبة”الإستراتيجية “.

يذكر ان الندوة الوطنية لتنمية شعبة الحبوب تهدف إلى الخروج بورقة طريق يتم إعدادها من طرف خبراء ومختصين ومهنيين مع إشراك القطاعات ذات الصلة (المالية،الطاقة، النقل، التجارة، الموارد المائية…) بغرض بلورة استراتيجية جديدة مع آليات تطبيقها ميدانيا.

وستعرض هذه الورقة على الحكومة قريبا خلال اجتماع مصغر مخصص لاستعراض آليات دفع شعبة الحبوب ، وفق الوزير .

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد