عصابات نهب الرمال بـ “جيجل” تستنزف شواطئ الولاية

198


عادت عصابات نهب الرمال بـ “جيجل” إلى النشاط بشكلٍ ملحوظٍ خلال هذه الأيام، واستغلت هذه العصابات الظرف الذي تمر به البلاد المتعلق بانتشار وباء “كورونا”، وتوجيه الأنظار إلى مدى تطبيق إجراءات الحجر الصحي خاصةً من طرف الأجهزة الأمنية، لتمارس نشاطها المتمثل في نهب الرمال، حيث عرفت شواطئ الجهة الشرقية للولاية على غرار “تاسوست” “القنار” و”سيدي عبد العزيز”، نهبًا متواصلاً لرمال شواطئها من قِبل هذه العصابات خلال الشهرين الفارطين،  وذلك في وضح النهار ووقت الإفطار وحتى ليلاً ــ حسب بعض سكان ــ هذه الجهة من الولاية،  مستعملةً العديد من الأساليب التمويهية، ويبدو أن أفراد هذه العصابات رأوا أن جل الأنظار مركزةٌ على مدى تطبيق إجراءات الحجر الصحي خلال الفترة الحالية،  ما فسح المجال أمامها لاستغلال الأمر لصالحها والظفر بكمياتٍ هامةٍ من رمال البحر، حيث أنها لا تزال تستنزف شواطئ الولاية على الرغم من تسخير أجهزة الأمن لمختلف الوسائل المادية والبشرية لمحاربتها.

ب. مونيا 

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد