سيبتعد عنا كورونا وسيبقى الوسواس

Résultat de recherche d'images pour "وسواس كورونا"

أصبح العالم كله يتحدث عن فيروس كورونا سواء مواقع الانترنت, شاشات التلفزيون, ومواقع التواصل الاجتماعي, حتى الزملاء في العمل, مما انتاب العديد من الناس مخاوف من تشابه أعراض الأنفلونزا العادية و أعراض الفيروس, وهذا ما ولّد قلقاً نفسياً لدى البعض, حتى أصبحوا يخشون الذهاب إلى الطبيب في حالة الإصابة بنزلة برد عادية, نتيجة هذا الوسواس القهري الذي أصبح يلازمهم و يتبادر إلى ذهنهم, فليس شرطاً أن يكون المرء مصاباً بالفيروس ما دام يتبع أساليب وقائية وعلى دراية تامة بالأعراض، و مادام غير متصل مع أي مصاب أو مسافر من منطقة تشهد تفشي المرض, إلا أن الحرص على السلامة النفسية وكذا الطبية، حتى وبعدما نتخلص من كورونا أمر واجب، حتى لا نجد أنفسنا أمام أمراض نفسية مستعصية تجهز على النسيج المجتمعي ويسود الاضطراب.

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد