سوق العصافير بجيجل يكسر صمت المدينة كل صباح جمعة

تعرف مدينة جيجل بالهدوء وقلة الحركة صبيحة كل يوم جمعة، إذ نادرا ما تجد محلا مفتوحا أو شخصا مارا بحجة أنه يوم راحة وعطلة، غير أن أكثر ما يكسر  هذا الصمت والجمود،  هو السوق الأسبوعي لبيع الطيور والعصافير.              

سوق الطيور…قصة مكان

يتوسط هذا سوق العصافير مدينة جيجل، ويقام صباح كل يوم جمعة، حيث يستقطب عشرات إن لم نقل مئات الجواجلة، سواء لبيع أو شراء مختلف أنواع الطيور والعصافير ومعرفة مستجداتها وطرق تربيتها. “جيجل الجديدة” تنقلت إلى عين المكان، إذ يخيّل لك وأنت فيه كأنك وسط حديقة وليس سوق، نظرا لجمال الطيور المعروضة بأشكالها وألوانها الزاهية. وفي حديث جانبي مع “أبو بكر” الذي يعد أحد أقدم مربي العصافير، فقد أوضح لنا أن انطلاقة هذا السوق كانت من حي بومرشي سنوات الثمانينات، ليحول فيما بعد إلى طريق الرود بجانب ساحة البريد سنوات التسعينات وهو موقعه الحالي.

مجرد هواية لا غير للبعض..

لذا احتكاكنا برواد السوق، اكتشفنا أن أغلبهم يتخذ من تربية الطيور كهواية فقط لأجل المتعة لا غير، كما هو الحال بالنسبة لـ “عبد القادر” الذي صرح لنا بأنه يهوى العصافير منذ صغره ودأب الحصول على مختلف أنواع الكناري والعناية بها حبا فيها وشغفا في تغريدها. نفس الشيء بالنسبة لمنير، ولكن اختصاصه و ولعه منصب على طائر الحسون أو “المقنين” كما يطلق على هذا النوع من الطيور،الذي يعتبر من الأصناف المهددة بالانقراض لعدة عوامل، كالصيد العشوائي والحرائق وغيرها، مثلما أوضحه لنا مربوها. كما أن هناك أيضا  فئة  أخرى محبة لنوع آخر من الطيور، وهو الحمام الزاجل الذي يستهوي الكثيرين، خاصة صغار السن منهم، كما هو الحال لدى “أيوب” و”عماد” الذين كشفا لنا أن الحمام هو أكثر أنواع الطيور التي يحبانها.

مصدر رزق ودخل للبعض الآخر …

من جهة أخرى وعلى النقيض من ذلك، هناك من يرى في هذه الطيور والعصافير مصدر رزق لأجل تحصيل دخل إضافي ولو كان بسيطا، يساعد على توفير بعض متطلبات الحياة اليومية، كما هو الشأن بالنسبة لـ “محمد” الذي يتاجر فيها منذ مدة طويلة، وقد صرح لنا بأنه بدأ بتربيتها كهواية فقط، إلا انه مع صعوبة المعيشة وضعف مداخيله، تحولت هاته الهواية إلى مهنة حقيقية. نفس الطرح ذهب إليه “جلال” الذي رغم اعترافه بأن ما يحصلونه من بيعها ليس بالشيء الكثير، إلا أنه أفضل من لا شئ على حد تعبيره.

الفضول له مكانه أيضا

هذا وبالإضافة إلى  مرتادي السوق سواء  الهواة أو التجار والمشترين، فإن مجموعة من الزوار لا تنتمي إلى أي منها، وإنما الفضول هو ما يدفعها للمجئ إليه والتجول فيه، وهو ما وقفنا عليه عند تبادلنا الحديث مع بعضهم كمصطفى ورياض اللذان صارحانا بأن الفضول و حب استكشاف جديد الطيور دون تربيتها وكذا طرق التعامل بين الباعة والزبائن وتمضية الوقت، هو أكثر ما يدفعهما لدخول السوق، وقد أصبحت عادة يواضبان عليها كل يوم جمعة.

 وزوار من خارج الولاية…

لا يقتصر الحضور إلى سوق العصافير بمدينة جيجل على سكان الولاية فقط، بل وقفنا على بعض الباعة  الذين جاؤوا من ولايات مجاورة وحتى بعيدة لأجل عرض عصافيرهم على الزبائن، في صورة “عبد الله” و “حسين” اللذان قدما من ولاية بجاية، وكذا مراد من الشلف، حيث  صرحوا لنا أنهم تعدودوا على القدوم إلى هذا السوق منذ مدة طويلة، منوّهين  بعشق الجواجلة للطيور والعصافير، وكذا طيبتهم وحسن تعاملهم معهم، وهو ما جعلهم يحسون بالراحة والطمأنينة ويشعرون وكأنهم من سكان المنطقة يضيفون.

م.ر                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                            

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد