سلوكات شاذة واعتداءات متكررة أمام ثانوية “غراز الشريف” بـ”أولاد يحي خدروش”

أولياء تلاميذ وأساتذة يطالبون بتوفير الأمن

الإعلانات

يشهد مدخل ثانوية “غراز الشريف” بـ”بلدية أولاد يحي خدروىش” حالة من الفوضى جراء تجمع أجانب ومنحرفين غرباء عن المؤسسة التعليمية، نجم عنه حدوث كثير من الاعتداءات والمناوشات والمعاكسات المتكررة ، أمام استمرار صمت ولا مبالاة السلطات المسؤولة عن توفير الأمن، و كثيراً ما أدى إلى وقوع اشتباكات باستعمال السلاح الأبيض، و خلق حالة من الذعر والخوف وسط التلاميذ، أثر على مستواهم وتحصيلهم الدراسي، وقال بعض أولياء التلاميذ لاسيما أولياء التلميذات أننا أصبحنا نخاف على أبنائنا من السلوك المنحرف الممارس من قبل منحرفين أجانب عن المؤسسة أمام مدخلها، إذ تجدهم بالمئات في أوقات دخول وخروج التلاميذ حتى أصبحنا نجد صعوبة كبيرة في الوصول الى أبنائنا وبناتنا، وهو الوضع الذي  أجبر العديد من أولياء التلاميذ إلى اصطحاب أبنائهم بالسيارة إلى مقر الثانوية، خاصة بعد تكرار سيناريوهات الاعتداءات والاضطرار الى انتظار وقت خروجهم على قارعة الطريق لنقلهم إلى البيت، لتفادي أي اعتداء عليهم، وقالوا بأن هذا السلوك ناتج عن غياب الأمن بمحيط المؤسسة بالدرجة الأولى، طالبين من رئيس المجلس الشعبي البلدي بصفته ضابط الشرطة القضائية, تسخير قوات الدرك الوطني المختصة إقليمياً حسب الكيفيات المحددة عن طريق التنظيم و التدخل لجلب فرقة الدرك الوطني التابعة لبلدية “أولاد يحي خدروىش” والمتمركزة ببلدية “الميلية”، إذ أنه من غير المعقول أن تبقى بلدية بحجم وتعداد سكاني كبير مثل بلدية “أولاديحي خدروىش”، من دون مراكز أمن عبر إقليمها، وهو الأمر الذي أدى إلى تفاقم الظواهر السلبية عبر محيط الثانوية.

رياض.ع

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد