سكان “جيمار” يطالبون بسوق جواري

الشقفة

يشتكي العديد من سكان منطقة “جيمار” من الواقع المعيشي الصعب، خاصة في ظل الظروف الراهنة التي تسودها المشاكل المتفاقمة بعيداً عن التجسيد الفعلي لبرامج التهيئة ومخططات التنمية التي من شأنها القضاء على المعاناة المستمرة للسكان ، حيث لا تزال هذه المنطقة تفتقر إلى أبسط ضروريات الحياة الكريمة ما جعل قاطنيها يعبرون عند امتعاضهم و تذمرهم الشديدين، هذا إلى جانب جملة من المشاكل المتعلقة بالحياة اليومية للسكان.

وقد تحدث هؤلاء السكان لـ “جيجل الجديدة” عن عدة نقائص تتعلق أساساً بغياب عديد المرافق الضرورية ولكن يبقى المطلب الملح لهؤلاء هو توفير سوق يومي مغطى يلبي حاجيات المواطنين، خاصة وأن المنطقة تعرف كثافة سكانية معتبرة. وعلى الرغم من أن المنطقة فلاحية بامتياز إلا أنها تفتقر لمثل هاته الأسواق التي تجعل المواطن يقتني ما يحتاجه في ظروف صحية ملائمة، كما تسمح للتاجر بعرض سلعه في أماكن لائقة ، حيث أنه يساهم بدرجة كبيرة في حفظ المنتوجات المعروضة خاصة فيما يتعلق بالمنتوجات الاستهلاكية كالخضر والفواكه الموجهة للمواطن.

إن غياب سوق منظم بات يقلق التاجر والمواطن على حد سواء خاصة أمام الوضعية الفوضوية التي يشهدها السوق اليومي الموجود بالمنطقة، جراء الأوحال وكذا انتشار الروائح الكريهة المنبعثة من مخلفات الفضلات التي يتركها بعض التجار وراءهم. وقد صرّح أيضاً بعض السكان القاطنين بالقرب من السوق أنهم رفعوا نداءاتهم في أكثر من مرة يشرحون فيها الوضعية الكارثية التي يعيشونها لكن لا حياة لمن تنادي مما زاد من معاناتهم الشديدة إزاء هذه الحالة، الأمر الذي جعلهم يناشدون السلطات الوصية وعلى رأسها رئيس البلدية بضرورة التدخل من أجل برمجة مشروع سوق مغطى للخضر والفواكه لمحاربة التجارة الفوضوية.

كما تساءل هؤلاء عن سبب عدم تخصيص وعاء عقاري حتى الآن من قبل المسؤولين لإنجاز سوق مغطى على غرار بعض المناطق الأخرى من أجل تسهيل شراء مستلزماتهم بطريقة صحية ونظيفة، لأنه ومن جهة أخرى سيساهم هذا المشروع في امتصاص نسبة البطالة الخانقة، عن طريق خلق مناصب شغل للشباب، كما أنه سيكون عاملاً فعالاً في تنظيم النشاط التجاري ومحاربة التجارة الفوضوية التي تنامت بكثرة في السنوات الأخيرة . وعليه يكرر سكان “جيمار” طلبهم  بتوفير سوق جواري في أقرب الآجال لإنهاء مسلسل المعاناة التي طال أمدها، معبرين عن أملهم في أن تلقى نداءاتهم آذاناً صاغية.

                                                                                                             فحيجة وفاء

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد