خلل واضح بين تعويضات (CNAS) والاشتراكات التي تؤخذ من رواتب العمال بـ”جيجل”

316

قام نائب المجلس الشعبي الوطني السيد” يوسف ماضي” بتقديم مراسلة لوزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي حول طريقة تعويض المشتركين في صندوق الضمان الاجتماعي، وإثار قضية غياب قانون يحدد أسعار موحدة لمختلف الفحوصات والتصوير بالأشعة في العيادات الخاصة الأكثر انتشاراً في ولاية “جيجل”.

 كشف النائب “يوسف ماضي في مراسله له لوزير العمول والتشغيل والضمان الاجتماعي أنه و بالرغم من إعطاء الدولة الجزائرية أهمية بالغة لقطاع الصحة والضمان الاجتماعي من أجل توفير الرعاية الصحية التامة للمواطن الجزائري، إلا أنه يوجد خلل بين الاشتراكات التي تؤخذ من رواتب العمال شهرياً وبين التعويضات التي يقدمها هذا الصندوق، وبالتالي عدم التوازن بين هاتين الكفتين وهذا من خلال عملية تحليل النظام الخاص بالضمان الاجتماعي المعمول به في الجزائر وفقاً للقانون”83ـ14” الذي يلزم العمال بالاشتراك في الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمال الأجراء “CNAS “.

وأكد النائب أن هذا الوضع زاد من معاناة المواطن خاصة وأنه لا يوجد قانون خاص يحدد أسعار العلاج في العيادات الخاصة أو يحدد سعر التصوير بالأشعة بمختلف أنواعه، وغياب إطار قانوني يسمح لصناديق الضمان الاجتماعي بتعويض مبالغ العلاج في العيادات الخاصة التي تعرف انتشاراً كبيراً في الجزائر.

كما أضاف السيد “ماضي” بأن معظم الأدوية ذات لاصقات خضراء أصبحت حمراء وبالتالي غير قابلة للتعويض، إذ طالب الوزارة المكلفة بالتعويض ولو بالقليل علن الأدوية ذات اللاصقات الحمراء، مع العلم أن جل الأدوية الضرورية لصحة المواطن وخصوصاً ذوي الأمراض المزمنة هي من هذا الصنف.

 إلى جانب ذلك فإن عدد التعويضات التي توفرها بطاقة الشفاء ضئيل، إذ يتم صرفها مرتين فقط في ظرف ثلاثة أشهر، ومع وجود شرط آخر متمثل في عم تعدي الدواء القابل للتعويض مبلغ “3000” دج.

                                                                                                                             شتوان.س 

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد