حلويات الدزيريات و مياه الينابيع الطبيعـية التاكسنية تستهـويان “الجواجلة”

 

  • تشهد بلدية تاكسنة ككل شهر رمضان، إقبالا منقطع النظير من قبل الصائمين، الذين يقصدونها من كل حدب و صوب، لإقتناء مختلف أنواع الحلويات التقليدية و في مقدمتها حلوى “الدزيريات” التي تعرف محلات بيعها خلال شهر رمضان المبارك إقبالا كبيرا. وقد أكد بعض باعة هذه الحلويات في تاكسنة، بأنهم يترقبون حلول شهر رمضان المبارك لمضاعفة منتوجاتهم و عرضها على الصائمين الوافدين إلى البلدية، لإقتناء ما لذ و طاب مما تتفننت في صناعته أنامل الحرفيين من أبناء تاكسنة، بعدما أتقنوا هذه الحرفة و التي كانت في السابق تقتصر على محل عمي صالح بوحنة، المعروف بإختصاصه في صناعة حلوى الدزيرات .أما بالنسبة للمياه العذبة التي يزدادا الطلب عليها طيلة شهر رمضان الفضيل، فإن مختلف الينابيع الطبيعية المنتشرة عبر أرجاء البلدية، تشهد إقبالا متزايدا تزامنا مع شهر الصيام، حيث يقصدها الزوار لجلب مياه الشرب وفي مقدمة هذه العيون العمومية، منبع القفش الذي يتوسط مركز البلدية، و الذي تتوافد إليه العائلات بعد صلاة العصر لملئ دلائها بمياه متدفقة باردة لذة للشاربين، كما تعرف مختلف الينابيع الطبيعية الأخرى على غرار سيدي يعقوب، حناشا، المرحبة ، العناصر .. إلخ تشيكل طوابير للسيارات بجوارها، قادمة من مختلف بلديات الولاية، يبحث أصحابها على مياه عذبة للشرب و التمتع بمناظر طبيعية خصوصا ونحن في منتصف فصل الربيع.

زو .. دفاس

 

 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد