جنائز بلا معزين وأفراح بلا مدعوين في ولاية جيجل

Résultat de recherche d'images pour "بعد بيان لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية بتجنب التجمعات العامة والخاصة..."

بعد بيان لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية بتجنب التجمعات العامة والخاصة…

أثرت أزمة انتشار فيروس كورونا بالسلب على الحياة اليومية للمواطنين في ولاية جيجل, كما زادت من مواجع وآلام أصحاب الجنائز الذين لم يعد بإمكانهم إقامة المراسيم الجنائزية التقليدية بسبب تخوف السكان من انتقال العدوى لهم، حيث يمر الحداد في عزلة ويتحمل أهل الميت الصدمة وحدهم دون مشاركة واسعة من الأقارب والأصدقاء, وفي هذا الشأن فقد أكد فريد وهو شقيق أحد المتوفين قبل يومين لجيجل الجديدة أنه لا يلوم أي أحد لم يحضر جنازة أخيه, نظرا للوضع الصعب الذي تمر به البلاد والعالم ككل مع هذا الوباء, مؤكدا أنه تلقى التعازي عن طريق الهاتف وهو ما خفف عنه أحزانه نوعا ما, وموضحا أنه كان ليقوم بنفس الأمر وتعلق الأمر بوفاة أحد الجيران أو الأصدقاء.

ولم يقتصر تأثير فيروس كورونا على الأحزان فقط, بل تعدى إلى الأفراح المبرمجة خلال هاته المدة بجيجل, حيث مرت مرور الكرام دون ولائم ولا أغاني ولا دعوات ولا زغاريد ولا سيارات, وهو ما أكده أحد المتزوجين حديثا لجيجل الجديدة حين صرح بأن زفافه تم في صمت دون مدعوين, مشيرا أنه كان لزاما عليه إتمامه في هذا الوقت لأسباب شخصية, دون أن يخفي تأثره الكبير لهذا الشيء بسبب تخطيطه لإقامة فرح بهيج يشاركه فيه كل عائلته وأحبابه.

للإشارة, فقد أصدرت لجنة الفتوى بوزارة الشؤون الدينية والأوقاف بيانا ورد فيه أنه يجب شرعا على المواطنين اجتناب كل التجمعات العامة والخاصة مثل الجنائز والمآتم والأعراس والزيارات العائلية وغيرها مما هو مسبب لانتشار الوباء.

م.ر

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد