جبهة القوى الاشتراكية تدعو إلى فتح حوار “جاد و شامل” في الجزائر

دعت جبهة القوى الاشتراكية يوم الاثنين إلى فتح حوار “جاد و شامل و شفاف دون شروط مسبقة” من أجل “انتقال ديمقراطي فعال” في الجزائر.

في بيان وقعه الأمين الوطني الأول للحزب حكيم بلحسل عشية إحياء الذكرى المزدوجة ل20 أوت (هجوم الشمال القسنطيني 1955 و مؤتمر الصومام 1956) دعت جبهة القوى الاشتراكية السلطة في الجزائر إلى “فتح حوار جاد و شامل و شفاف دون شروط مسبقة من أجل انتقال ديمقراطي فعال و ذلكعقب اتخاذ اجراءات التهدئة الضرورية لإنجاح مثل هذا الحوار”.

و من ضمن هذه الإجراءات ذكر المتحدث اطلاق سراح الأشخاص الموقوفين و “احترام حريات التعبير و الاجتماع و التظاهر”.

و عبرت جبهة القوى الاشتراكية بمناسبة احياء 20 أوت “التزامها القوي و عزيمتها الثابتة على مرافقة الشعب الجزائري في نضاله السلمي من أجل ميلاد الجمهورية الثانية و بناء دولة القانون و الحرية”.

و حرص في الأخير على الاشادة بالشعب السوداني و الطبقة السياسية والمجتمع المدني في هذا البلد بمناسبة التوقيع على اتفاق السلام بين المجلس العسكري و المعارضة في السودان بما يسمح بتحويل السلطة إلى المدنيين في هذا البلد و ذلك عقب أزمة دامت لعدة أشهر.

 
 

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد