جائحة كورونا تهدد الأمن النفسي للعمّال

144

بعد أن نشرنا الجزء الأول الذي تطرق فيه الدكتور “عاشور علوطي” إلى الحجر الصحي كفرصةٍ للتفاعل الأسري، ننشر لكم الجزء الثاني الذي خصّه للأمن النفسي للعمال في ظل جائحة “كورونا”.

حيث ذكّر الأستاذ المحاضر بقسم علم النفس بجامعة “المسيلة” بأهمية الأمن النفسي المهني الذي عرّفه بأنّه الاحساس بالارتياح و الشعور بالطمأنينة في مجال العمل، و وضّح مظاهر التأثيرات المحتملة للجائحة على العمال من حيث ارتفاع مستوى الضغط المهني نتيجةً لتهديدات الفيروس، الخوف من انتقال العدوى إضافةً الى انخفاض الروح المعنوية للعمال و نقص مستوى الدافعية للإنجاز، ما ينجر عنه أخطاءٌ مهنيةٌ، التغيب و التمارض فضلاً عن ظهور خلل في تكيف الفرد مع بيئة العمل.

كلّ هاته النقاط و الهواجس تدفع للتساؤل عن اجراءات تجاوز هذا الوضع الاستثنائي لتحقيق الأمن النفسي المهني، والذي يجيب عنه الدكتور “عاشور علوطي” و يلخصه في إجراءاتٍ إداريةٍ تنظيميةٍ و أخرى فرديةٍ شخصيةٍ.

أمّا الإدارية فتتمثل في تطبيق سياسةٍ مرنةٍ في تسيير الموارد البشرية بإتباع أسلوب إدارة الأزمات، إعادة تصميم الوظائف من خلال طريقة و وقت العمل، إشراك العامل في عملية اتخاذ القرار، فتح قنوات الاتصال و استخدام الدوافع بفعاليةٍ، بالإضافة إلى توفير أدوات الحماية الفردية و وسائل الوقاية و تفعيل دور الطبيب النفسي في العمل، فضلاً عن احترام التشريعات و القوانين المنظمة لعلاقات العمل و الحافظة للحقوق و امتيازات العامل.

و فيما يخص الإجراءات الشخصية فتمحورت حول تعلم ثقافة التخلص من الضغوط المهنية من خلال الاسترخاء للقضاء على التوتر، الابتعاد عن الشائعات التي تروج في مواقع التواصل الاجتماعي، طلب استشاراتٍ نفسيةٍ و القيام بالتمارين الرياضية، و ضمن ذات المسعى على العامل تجنّب الصراع و الحفاظ  على روح الفريق داخل العمل مع عدم نقل مشاكل العمل للبيت، و أخيرًا معرفة الذّات و التصور الإيجابي من خلال الإيمان بالقضاء و القدر المفضي إلى اكتساب مناعةٍ نفسيةٍ قويةٍ، وبالتالي تحقيق الأمن النفسي المهني الذي ينشده جميع العمال في مثل هكذا ظروف و أزمات للتغلب عليها و ضمان سيرورة العمل و الحفاظ على العمال و رفع معنوياتهم، باعتبارهم العمود الفقري لأي مؤسسةٍ.

                                                                                   الأمين. بوكبوس

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد