تفاقم مشكلة انتشار القمامة تؤرق سكان بلدية القنار نشفي

تفاقمت مشكلة تراكم النفايات في شوارع وأحياء ولاية جيجلعبر مختلف بلدياتها، كما شهدت ارتفاعاً محسوساً وتوسعاً رهيباً خلال فصل الصيف لسنة (2019)، وذلك في ظل عدم احترام أوقات الرمي وغياب المؤسسات المسؤولة عن رفعها.



هذا وقد عرفت بلدية القنار نشفيهي الأخرى، على غرار العديد من بلديات الولاية تراكماً كبيراً للنفايات عبر مختلف شوارعها، خاصة حي “5 جويلية، الذي شهد تراكماً معتبراً للنفايات خلال الآونة الأخيرة مما أثار استياء وغضب العديد من السكان القاطنين بالقرب من أماكن الرمي، وذلك بسبب انتشار الروائح الكريهة والحشرات الضارة بالمنطقة الأمر الذي بات غير محتمل من قبل السكان.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التراكمات ناتجة من الرمي العشوائي للقمامة، وكذا عدم احترام أماكن وأوقات الرمي، بالإضافة إلى تأخر عمليات رفع القمامة، في حين اشتكى العديد من سكان البلدية القنارمن انتشار بعض السلوكيات الغير الحضرية على غرار الرمي العشوائي للقمامة، وكذا وضع القمامة بالقرب من الحاويات المخصصة لها بدل وضعها داخلها، مما يؤدي إلى انتشار الأوساخ والنفايات في محيط المناطق التي تحتوي على حاويات.

لهذا يطالب سكان البلدية السلطات المعنية التدخل ورفع مختلف النفايات المنتشرة بالمنطقة قبل تفاقم الأمر أكثر كما ينبغي، واحترام أماكن وأوقات الرمي من قل السكان لتجنب انتشار النفايات في كل مكان.

هناء.م



نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد