ترامب يهاجم الصين ويُلمّح لمعاقبتها

127

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الإثنين 27 أبريل 2020، الصين وقال إنه كان بوسعها وقف فيروس كورونا قبل أن يجتاح الكوكب، مشيراً إلى أن بلاده تجري تحقيقات في الأمر، كما لمّح إلى احتمال أن تطالب بلاده بكين بدفع تعويض مادي كعقاب على “دورها” بنشر الفيروس.

انزعاج أمريكي: ترامب وفي حديثه للصحفيين مع لجنة العمل المعنية بمكافحة كورونا في البيت الأبيض، قال: “نعتقد أنه كان بالإمكان وقفه من المنبع. كان بالإمكان وقفه بسرعة وما كان لينتشر في كل أنحاء العالم”.

أضاف ترامب أن الولايات المتحدة تجري “تحقيقات جادة فيما حدث (…) لسنا راضين عن الصين”، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز.

في سياق متصل، أشارت صحيفة The Guardian البريطانية إلى أن ترامب لمّح لمعاقبة الصين بمطالبتها بتعويض بسبب إدارتها لأزمة كورونا وما تراه واشنطن من دور لبكين في تفشي الفيروس.

ترامب كان يجيب على أسئلة للصحفيين عن افتتاحية لصحيفة ألمانية كانت قد طالبت الصين بدفع 165 مليار دولار كتعويض بسبب كورونا، ولمّح ترامب إلى أن بلاده قد تسير في نفس الأمر.

في هذا السياق، قال ترامب: “نتحدث عن أموال أكثر مما تتحدث به ألمانيا، هذا ضرر على نطاق العالم”، مضيفاً: “لم نحدد المبلغ النهائي بعد”.

ضغوط على الصين: على الرغم من أنه حتى الآن لم يتوصل العلماء بشكل قطعي إلى معرفة أصل الفيروس، فإن ترجيحات تشير إلى تسربه من سوق لبيع الحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية، والتي مثلت البؤرة الأولى في العالم لانتشار الفيروس. 

زاد من الاتهامات والضغوط على الصين ما ذكرته تقارير وسائل إعلام غربية، ومن بينها صحيفة واشنطن بوست، عندما تحدّثت عن تحذيرات من مسؤولين أمريكيين زاروا مختبراً لعلم الفيروسات في ووهان، وحذروا منذ عام 2018 من إمكانية تسربه بسبب عدم مراعاة ظروف الأمان في العمل داخل المختبر. 

كانت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية قد كشفت أيضاً، الأربعاء 15 أبريل 2020، أنها حصلت على وثائق داخلية من الصين تُظهر أن بكين تأخرت 6 أيام حاسمة قبل أن تحذر العامة من انتشار كورونا، وأنه في الوقت الذي قررت فيه الصين الإعلان عن الفيروس كان الأخير قد بدأ في التفشي على نطاق واسع، الأمر الذي أدى إلى انتشاره حول العالم وقتله لأعداد ضخمة من الناس.

كما أن زخم الاتهامات للصين تزايد بعدما قال إن على بكين تحمل العواقب لو ثبت تعمدها نشر كورونا بالعالم. 

كما رفعت ولاية ميسوري الأمريكية دعوى قضائية ضد الحكومة الصينية، والحزب الشيوعي الصيني، بتهمة “إخفاء المعلومات، وعدم فعل ما يكفي لمنع تفشي الفيروس”.

بالإضافة إلى أمريكا وأستراليا، قالت بريطانيا، الخميس 16 أبريل 2020، إن “على الصين الإجابة عن أسئلة صعبة عن كيفية ظهور فيروس كورونا، وما إذا كان في الإمكان منع ظهوره”.

كذلك انضمت فرنسا إلى قائمة الدول الضاغطة على الصين، وقال الرئيس إيمانويل ماكرون في مقابلة مع صحيفة “فايننشال تايمز” إن “هناك بعض الغموض في إدارة الصين للوباء (…) هناك أمور جرت ولا نعرفها على ما يبدو”.

كورونا في العالم: تأتي الاتهامات للصين مع تجاوز أعداد المصابين بكورونا حول العالم 3 ملايين، بينما بلغ عدد الوفيات 211.216، والحصيلة الأكبر من الضحايا في أمريكا، ثم إيطاليا، وإسبانيا، وفرنسا،  وفق موقع “worldometer” المتخصص برصد ضحايا الفيروس.

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد