النقابة تنفي وجود ضغوطات على القضاة في القضايا الحالية

قال الخبير الدولي في حقوق الانسان عبدالمجيد سعلان ان القضاء الجزائري لم يصل بعد الى الاستقلالية الحقيقية، فيما نفى عضو النقابة الوطنية للقضاة عادل بوفناية وجود اي ضغوطات على القضاة في القضايا المطروحة على العدالة في الوقت الراهن.

وأكد بوفناية لدى حلوله ضيفا على القناة الاذاعية الاولى أن التحقيقات في القضايا المطروحة على العدالة، محاطة بالسرية لضمان حقوق المتقاضين، واحتراما لقرينة البراءة حتى تثبت الادانة، نافيا وجود اي ضغوطات على العدالة او ايعاز، مضيفا أن القضاة يمارسون مهامهم  بطريقة وصفها بالعادية، داعيا اياهم الى الاضطلاع بمهام بكل كفاءة ومهنية وحياد ليأخذ القانون مجراه.

من جهته قال الخبير الدولي في حقوق الانسان سعلان إن الوضع الحالي يستدعي ان يكون القانون فوق الجميع، مبديا تفهما لايداع بعض الاشخاص الحبس المؤقت نافيا ان يكون للامر علاقة بمزاج القضاة، فيما اكد أن القضاء الجزائري لم يصل بعد الى الاستقلالية المرجوة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد