المنتجات الفلاحية متوفرة في الأسواق وبأسعار في متناول المواطن وسنتجه إلى إنتاج البذور للحد من استيرادها

196
وزير الفلاحة والتنمية يرد على النائب بدرة فرخي..

كشفت النائب “بدرة فرخي”  مؤخراً عن رد وزير الفلاحة على سؤالها الكتابي رقم (1044) المتعلق بـ  عصرنة القطاع الفلاحي و خلق التوازن بين العرض و الطلب، خاصةً إعادة النظر في تكلفة الإنتاج، وأيضًا تكلفة البذور و نوعيتها أمام واقع غياب التقنيات العصرية في المعالجة و المتابعة، حيث أكد وزير الفلاحة و التنمية الريفية السيد “شريف عماري” في مراسلة كتابية للنائب بأن الدولة أولت اهتمامًا كبيرًا  لقطاع الفلاحة و التنمية الريفية، إذ تعتبر الفلاحة أولويةٌ وطنيةٌ يُرتكز عليها في تطوير البلاد، كما تشكل محورًا أساسيًا في تشكيل الاقتصاد الوطني وتوفير الأمن الغذائي للبلاد.

فالنسبة لخلق التوازن بين العرض و الطلب الذي كان محل اهتمام  الجميع، تجدر الإشارة بأن النمو المسجل  في إنتاج مختلف الشعب الفلاحية يبرز من خلال التحسين الجهوي للعرض في الأسواق  التي أصبحت تعرف وفرةً في المنتجات و بأسعارٍ في متناول المواطن .

و أوضح الوزير كذلك بأن الدولة تمكنت من توفير احتياجات المستهلكين المحليين في شعبة الخضر                      و الفواكه،  بل أكثر من هذا  سجلت “الجزائر”  خلال هذه السنة فائضًا معتبرًا في الإنتاج لبعض المنتجات الفلاحية.

 حيث سطر قطاع الفلاحة و التنمية الريفية برنامجًا لتصدير منتجاتٍ متنوعةٍ، خاصةً التي حققت فيها “الجزائر” اكتفاءً ذاتيًا مع تحديد مسارٍ للمواد المنتجة خصيصًا للتصدير، ومسارٍ آخر للمواد المنتجة خصيصًا للاستهلاك الوطني.

و أشار السيد “عماري” فيما يخص تكلفة الإنتاج، فإن الدولة تمنح سنويًا محفزاتٍ  ماليةٍ للخفض من هذه التكلفة، خاصةً بالنسبة للمنتجات عالية الاستهلاك  مثل: الأسمدة و إنتاج و تحويل البذور، كما يسعى القطاع دائمًا  إلى تحديث و ترقية  التقنيات المميزة و المكيفة لمعالجة البذور في مختلف المعاهد  التابعة له.

أما في ما يخص توفير مادة البذور و نوعيتها أمام واقع غياب التقنيات العصرية في المعالجة و المتابعة،  يستوجب التذكير في هذا المجال بأن قطاع الفلاحة و التنمية الريفية يعمل جاهدًا على توفير البذور من حيث الكمية و النوعية.

 و بالنظر لتوفر عدة عوامل، من بينها خصوبة التربة  و توفر المياه و امتلاك الفلاحين  للخبرة الكافية  في بلوغ أعلى المستويات  من إنتاج البذور، تتجه الجهود للحد من ظاهرة استيرادها بالاعتماد على تضامن الفلاحين  من خلال إنشاء تعاونياتٍ من أجل تجاوز هزات السوق و الاستمرار رغم الصعوبات.

 و تطرق كذلك  وزير الفلاحة السيد “عماري”  فيما يخص الأبحاث  في مجال تطوير أصناف البذور داخل الوطن  بأنها  متقدمةٌ، و أشار كذلك بأن الوزارة تسعى إلى المطالبة بخفض الرسوم الجمركية على البذور حتى يكون اقتناءها بسعرٍ معقولٍ.

                                                                                           شتوان. س

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد