المحطة الشرقية للمسافرين بجيجل وما يدور في الخفاء

20٬842

إعتاد عدد من الشابات اللائي خرجن عن نطاق مألوف الأسر والعائلات الجزائرية ( بائعات هوى )، القاضي بالتزام حدود أخلاقية معينة دونما المساس بعادات وتقاليد من شأنها أن تحمي سمعة الفرد والأسرة بل والمجتمع الجزائري ككل، أي ما يعرف بالخطوط الحمراء، التردد على المحطة الشرقية للمسافرين ليلا، حيث جعلن من ذات المحطة نقطة انطلاق نحو مدن أخرى، ثم العودة إليها مجددا من أجل الظفر بعلاقات جديدة أخرى، أو ملاقاة وجوه قد اعتادوها في عالم العلاقات الإباحية. 

فعلى الرغم من وجود الأمن والطمأنينة على مستوى محطة المسافرين المذكورة، إلا أن الكثير من السلوكات السلبية التي تأتي في مقدّمتها علاقات الإباحية، وألفاظ غير لائقة بمكان تتردد عليه العائلات والأسر من أجل السفر، ولاسيما باتجاه العاصمة أو مدن الجنوب، تبقى هاجسا مقلقا، ومحتوما لا مبرر له لدى المسافرين الذين سأموا من تلك الوجوه برتابتها وطقوسها المنفرة التي لا تليق بمكان تتواجد فيه الحرم.

حيث أنه يحدث في بعض المرات وأن تنشب مناوشات حادة بين فئات من الشباب، تكون عادة بسبب ثلة من بائعات الهوى، اللائي يبدو عليهن أنهن قد ألفن وأنسن المكان، حد أنهن أصبحن شهيرات لدى الإباحيين المترددين على ذات المحطة، على الرغم من أنهن ليسن من الشرق حتى، بل هن قادمات من مدن غربية، فهؤلاء المترددات الإباحيات لسن من ولاية جيجل، بل هن قادمات أو مستقدمات إلى جيجل المدينة من أجل ممارسات طقوسهن المعروفة والكسب اللاأخلاقي، والمبيت في الفنادق والمراقد.

وقد أعربت لنا أسرة محافظة كانت متجهة إلى بجاية في الآونة الأخيرة عن انزعاجها من سلوكات بعض الشباب الذين لا يولون أي اهتمام إلى الحرم، فيما لم تجد عائلة جيجلية كانت تنتظر الحافلة باتجاه الجزائر العاصمة، طالتها أمام سلوكات شاب في الـ 27 من العمر  وشابة جاوزت الـ 35 من عمرها، حيث افترق أفراد العائلة عن بعضهم، فيما بدأ رب العائلية بالتعتيب عن ذلك الوضع، الذي تصدى له أحد أعوان الأمن على مستوى المحطة، وقام بطرد الشاب والشابة بطريقته اللبقة من قاعة الانتظار بعد أن تأكد من أن لا علاقة لهما بالسفر .

                                               نجيب .ت

 

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد