المحامون بين “مطرقة” البطالة و”سندان” تفشي الوباء بـ “جيجل”

382

صرح بعض المحامين في حديثٍ مع “جيجل الجديدة” أنهم تضرروا بشكلٍ كبيرٍ من تدابير الحجر الصحي باعتبار أن المحاماة هي مصدر دخلهم الوحيد، وهم بحاجةٍ إلى عوائد وأتعابٍ لتغطية مختلف المصاريف اليومية بالإضافة إلى الرسوم و الضرائب وغيرها، مؤكدين أنهم يعيشون ظروفًا صعبةً خلال الشهرين الماضيين بعد التعليمة الوزارية القاضية بوقف العمل القضائي تبعًا للتدابير المتخذة الرامية إلى الحد من انتشار فيروس “كورونا”، وأضاف محدثينا أنهم مثلهم مثل غيرهم من أصحاب المهن الحرة بحاجةٍ إلى دعمٍ ومساندةٍ من قبل الجهات المختصة، من أجل دعمهم وتخفيف الضغط عنهم بعد لجوء الكثير منهم إلى غلق مكاتبهم مما انجر عنه تأثر وضعيتهم الاجتماعية، من وهي في نفس الإطار بمبادرة بعض المنظمات التي دفعت للمحامين المنتسبين إليها مبالغ ماليةٍ قدرت بين (20000) و (40000) دينار جزائري من صندوق الدمغة، حيث هناك من دفعت للمحامين المنتسبين دون استثناءٍ ومنها من دفعت بناءً على طلباتهم المقدمة، لكن وفي المقابل فإنهم يتخوفون من العودة للنشاط في الفترة الحالية التي تشهد ارتفاعاً تصاعديًا لعدد الحالات المصابة بالفيروس، والتي تزامنت مع مذكرة وزارة العدل الداعية إلى انعقاد الجلسات المدنية على مستوى المحاكم للنظر فقط في القضايا التي تأسس فيها المحامون، وكذا جلسات المحاكم الإدارية بالحضور الحصري للمحامين دون الأطراف، كما تنعقد جلسات الغرف المدنية بالمجالس القضائية بالحضور الحصري للمحامين، وهو الأمر الذي جعلهم يبدون بعض التحفظات باعتبارهم مواطنين لهم نفس الحقوق المكفولة، كما أن الملفات المدنية تكون فيها المرافعات مكتوبةً في شكل مذكراتٍ وعرائض، وكل كتَّاب المحامين متوقفون عن العمل بسبب الجائحة ومنع دخولهم للمحاكم، أيضًا فإن المحامي ملزمٌ باستقبال موكليه بمكتبه لمناقشة ملفاتهم وهو ما يعرضه لخطر الإصابة بالعدوى ونقلها لزملائه وعائلته، وأردف المحامون في القول أنهم لا يمكنهم التنقل إلى المحاكم والمجالس في ظل انعدام وسائل النقل، دون إهمال المحاميات الأمهات المجبرات على ملازمة أطفالهن كون كل دور الحضانة مغلقةٌ في الوقت الراهن، وختم المحامون بالقول أنهم بين خيارين أحلاهما مر، متمنين توصل نقابة المحامين مع جل المنظمات إلى الخروج بقرارٍ يضمن حقوق الدفاع وممارسة المهنة في ظروفٍ تحفظ لهم سلامتهم ومكانتهم كشركاء مباشرين في المنظومة القضائية.

م. ر

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد