الجواجلة متخوفون من “أيام صعبة” خلال رمضان بسبب غلاء الأسعار

    تتخوف الكثير من العائلات الجيجلية من ارتفاع أسعار المواد الضرورية ومختلف السلع خلال شهر رمضان المبارك لهذه السنة، خاصة وأن هاجس الأيام الصعبة التي عاشتها شريحة كبيرة من هؤلاء لا تزال في الأذهان.

فخلال السنة الماضية وجدت بعض العائلات في ولاية جيجل نفسها عاجزة حتى عن الحصول على أبرز الحاجيات الضرورية والتي لايمكن الإستغناء عنها خلال الشهر الفضيل، فاللحوم الحمراء التي لم تعد تحتويها الأطباق بشكل دائم، كانت قد أدت بهؤلاء إلى اللجوء إلى بديل لها وهو اللحوم البيضاء والأسماك بمختلف أنواعها، إلا أن هذه الأخيرة عرفت أيضا ارتفاعا كبيرا في أسعارها طيلة الشهر الفضيل، حيث ذكر بعض المواطنون في حديث لـ”جيجل الجديدة”، أن تخوفاتهم مشروعة، بحكم أنهم متعودون على قيام بعد التجار برفع أسعار منتجاتهم من خضر وفواكه مع بداية شهر رمضان بحجج مختلف وفي غياب أي رقابة فعلية وفعالة، وهو مايجعل ذوي الدخل الضعيف يعانون الأمرين في سبيل توفير متطلباتهم ويحرمهم من تلبية احتياجاتهم بصورة مقبول وطبيعية، أما عن الأسعار خلال هذه السنة وقبل ساعات فقط من حلول الشهر الكريم، فقد قامت “جيجل الجديدة” بجولة سريعة في بعض المحلات المتتخصصة في بيع الخضر والفواكه وكذا اللحوم، حيث توقفت أسعار اللحوم البيضاء في حدود 250 دينار، لكنه سعر مرشح للارتفاع خلال الأيام الأولى لشهر رمضان، أما أسعار الخضراوات فقد شهدت تراجعا طفيفا فيما يتعلق بسعر البطاطا، حيث بلغت لحد يوم السبت سعر 50 دج، في حين يتواصل ارتفاع ثمن الكيلوغرام الواحد من البصل إذ بلغ حدود الـ 80 دينارا، وبخصوص الطماطم فهي تتراوح بين 90 و110 دينار فيما يتعلق بالنوعية المتوسطة والجيدة على التوالي، أما الجزر فقد بلغ أيضا سعره  مابين 50 و70 دينار، في حين لايزال ثمن البازلاء مرتفعا حيث قدر ثمن الكيلوغرام الواحد حوالي 250 دينار، أما أسعار بعض أنواع الفواكه، فتشهد الفراولة انخفاضا مستمرا للأسعار بلغ 150 دينار وهو ما خلق إقبالا كبيرا من طرف المواطنين، في حين تعرف أسعار فاكهة الموز تذبذبا كبيرا منذ أشهر، إلا أنه ورغم ذلك فقد ظل في حدود 250 و290 دينار، يحدث هذا في الوقت الذي كشفت فيه وزارة التجارة يوم السبت، في بيان لها عن قائمة الأسعار المرجعية التي خصت بها عدد من الخضر والفواكه الواسعة الاستهلاك الى جانب اللحوم المستوردة، و ذلك للحد من ظاهرة المضاربة خلال شهر رمضان، والتي بعيدا عن أعين رقابة الجهات المختصة.

حراث . ن

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد