الوضوح والمسؤولية

الجزائر تتجه نحو مرحلة انتقالية رويدا رويدا

أكد الاستاذ في القانون الدستوري رشيد لوراري أن الجزائر تتجه نحو مرحلة انتقالية رويدا رويدا ، معتبرا الحديث عن رئاسيات الـ 4 جويلية المقبل أصبح من الماضي.

وأوضح لوراري في حصة خاصة على أثير القناة الأولى هذا الاربعاء أن الظروف ليست مهيأة لتنظيم الرئاسيات شهر جويلية المقبل، وحتى خطاب رئيس الأركان من ورقلة تجاهل تماما الاشارة إلى هذ التاريخ وهذا راجع إلى عدة اعتبارات- يؤكد لوراي-أهمها الرفض الشعبي التام والمطلق لهذا التاريخ ، زيادة على عدم توفر أدنى الظروف والضمانات لإجراء الانتحابات.

أما  ناصر جابي ،الاستاذ المختص في علم الاجتماع السياسي، فاعتبر من الفضاء ذاته أنه يجب تثمين رسالة أحمد طالب الابراهيمي التي وجهها هذا الاربعاء إلى الشعب الجزائري، وقال إن الرجل قبل المهمة للتوجه نحو انتخابات كمرحلة مؤقتة يديرها بشروط ، موضحا أن الكرة الآن في مرمى السلطة الفعلية للبلاد والمتمثلة في قيادة أركان الجيش الشعبي الوطني  وأن الادعاء بعدم وجود تمثيل للحراك غير معقول  وأكد أن الشعب منذ بداية الحراك طرح أسماء شخصيات لم تشارك في الفساد ولديها قدرات علمية وسياسية وتسييرية تستطيع من خلالها تسيير المرحلة الانتقالية.

واتفق ضيفا الزميلة رحيمة غلاب على أن الحراك أفرز شخصيات سياسية تحظى باحترام الجميع يمكنها تسيير البلاد  خلال المرحلة القادمة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد