استقرارٌ في أسعار الخضر، ارتفاع ثمن اللحوم البيضاء والسردين لمن استطاع إليه سبيلاً

282

عرفت أسعار الخضر استقرارًا عبر مختلف أسواق “جيجل”، في وقتٍ ارتفعت أسعار اللحوم البيضاء وكذا سمك السردين الذي وصل ثمنه إلى(600) دج، وهو ما أثار استياء المواطنين خصوصًا ذوي الدخل المحدود. 

وكانت أسعار الخضر قد عرفت التهابًا عشية شهر رمضان و خلال  أيامه الأولى،  في ظاهرةٍ ألفها المواطن مع حلول كل شهر رمضان حتى أضحت توصف بالعادية، قبل أن تشرع في الانخفاض مع مرور أيام الشهر الفضيل لتصل مستوياتٍ مقبولةٍ، حيث تراجعت  أسعار البطاطا، الطماطم، الكوسة، والبصل وغيرها لأسبابٍ أرجعها الباعة إلى وفرة مختلف أنواع الخضراوات خلال الفترة الحالية. 

من جهة أخرى، عرفت أسعار الدجاج ارتفاعًا خلال هذه الأيام، حيث تعدت (300) دج للكلغ الواحد في بعض المناطق بالولاية، بعد أن عرفت انخفاضًا ملحوظًا منذ حلول الشهر الفضيل، حتى أن مربي الدواجن كانوا قد قاموا بمبادرةٍ قبل أيامٍ لبيع اللحوم البيضاء بسعر(200) دج عبر تراب الولاية، وهي المبادرة التي أقيمت لمدة يومٍ واحدٍ، في ظل خوف المربين من تكبد خسائر أخرى كبيرة. يحدث هذا في وقتٍ وصلت أسعار سمك السردين إلى (600) دج للكلغ الواحد في أسواق مدينة “جيجل”، وهي الأسعار التي ظلت مرتفعةً منذ مدةٍ بسبب قلة العرض مقابل كثرة الطلب، بعد إحالة العديد من الصيادين على عطلةٍ إجباريةٍ بسبب إجراءات الحجر الصحي جراء انتشار فيروس “كورونا”، وهو ما جعل العديد من العائلات خصوصًا أصحاب الدخل الضعيف تستغني عن هذه المادة  تمامًا،  فيما يشتريها آخرون بكمياتٍ قليلةٍ. هذا ويأمل مواطنو الولاية أن تستمر الأسعار في الانخفاض، خاصةً في ظل الأزمة التي تمر بها البلاد والتي أحالت العديد منهم على “بطالةٍ مؤقتةٍ”.

ب. مونيا

الإعلانات

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد