إيلون ماسك يطلق مشروع إنترنت لاستعادة حيادية الشبكة وتعزيز الانتشار

ترغب شركة SpaceX في توفير شبكة إنترنت فضائي فائقة السرعة لكل مكان حول العالم من خلال مشروعها الطموح Starlink، الذي أصبح على وشك التنفيذ في أرض الواقع.

وكانت الشركة حددت يوم الخميس، 16 مايو/أيار 2019، لإطلاق 60 قمراً صناعياً تجريبياً للمساعدة على تطوير شبكتها العملاقة التي تخطط لها.

ويسعى إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي للشركة، لإعادة تحديد طريقة تفكير الناس في الوصول للإنترنت، بحيث لا يعد مرتبطاً بالخطوط الأرضية، وتنتقل خدمات إنترنت الأقمار الصناعي من خانة الفضول العلمي إلى خدمات قابلة للتطبيق لعشرات الملايين.

ومع إبطال هيئة الاتصالات الفيدرالية لمبدأ حيادية الشبكة، تحظى Starlink  بفرصة الحفاظ على هذا المفهوم لعملائها، أو مواصلة تجاهل المبدأ كما فعل مزودو خدمات الإنترنت الأرضية.

هناك الكثير من النقاشات الدائرة حول هذا الشأن، ولكننا لا نعرف بعد.

الخطة تتضمن 12 ألف قمر

حسب ما ذكر موقع Inverse الأمريكي، تخطط Starlink لإطلاق كوكبة من 12 ألف قمر صناعي، بما يفوق حجم الأقمار الصناعية لنظم الإنترنت التي تعمل حالياً، في مدار منخفض نسبياً. وزعم ماسك إن زمن الاستجابة والانتظار، على خلاف الأنظمة الأخرى، سيكون منخفض بما يكفي للحصول على أوقات استجابة فائقة السرعة واللازمة لألعاب الفيديو.

وبإمكان العملاء الاتصال من أي مكان في العالم في نطاق كوكبة الأقمار الصناعية من خلال محطات أرضية.

ومن الممكن أن يحقق هذا المنظور إيرادات هائلة تفوق أرباح SpaceX الحالية، وتوفير التمويل اللازم للسفر إلى المريخ ليصبح البشر فصيلة تعيش على عدة كواكب.

ما هو موعد إطلاق المشروع؟

كان من المتوقع أن يطلق مشروع  SpaceX  60 قمراً صناعياً يوم الأربعاء، 15 مايو/أيار، شرق قاعدة كيب كانافيرال للقوات الجوية في فلوريدا، لكن الرياح الشديدة أخرت الإطلاق لليوم التالي.

وكانت الظروف المناخية مواتية بنسبة 70% يوم الأحد، 12 مايو/أيار، السابق لعملية الإطلاق. وسيحاول المعزز الصاروخي الهبوط على منصة الصواريخ Of Course I Still Love You  في المحيط الأطلسي.

وشارك ماسك صورة للصاروخ «Falcon 9» المجهز بـ 60 قمراً صناعياً وهو جاهز للانطلاق.

وعند مقارنة تلك الحمولة بسيارة تيسلا رودستار التي أرسلها ماسك في الرحلة الأولى للصاروخ «Falcon Heavy»، يصبح الفارق في الأحجام واضحاً.

للأسف، يبدو أن تلك الأقمار الصناعية لن تستخدم في الكوكبة النهائية. إذ قالت غوين شوتويل، رئيسة SpaceX، في مؤتمر الأقمار الصناعية 2019 في واشنطن العاصمة يوم 7 مايو/أيار إن عملية الإطلاق الأولى ستكون بدون روابط للإنترنت التي ستكون موجودة في الأقمار الصناعية المستقبلية، مما يعني أن الغرض الأساسي لتلك الأقمار الصناعية الستين هو التجربة والاختبار فقط.

وقالت شوتويل في تلك المناسبة: «إنها أقمار صناعية ذات قدرات عالية، ولكنها بدون روابط إنترنت فضائية. أطلق عليها الأقمار الصناعية من (فئة الاختبار). وهي مجهزة بهوائيات رائعة، وأنظمة متكاملة».

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. باستمراركم في تصفح هذا الموقع، نعتبر أنكم موافقون موافق قراءة المزيد