أسباب إيداع الجنرال حسين بن حديد الحبس المؤقت

يكشف بشير مشري، محامي دفاع الجنرال حسين بن حديد، الموجود حاليا رهم الحبس المؤقت في سجن الحراش، في حوار مع “TSA”، أن موكله تم إلقاء القبض عليه من طرف أجهزة الأمن، ولم يتم استدعاؤه، مؤكدا أنه تمت معاملته بإحترام، كما نفى علمه بالجهة التي أمرت بتوقيفه.

وعن سبب اعتقاله، يؤكد بن حديد أنّ الأمر  يتعلق بكتابته رسالة إلى الفريق أحمد قايد صالح، نشرها عبر جريدة الوطن الناطقة بالفرنسية، ويضيف بشير مشري: “سألته عن أسباب كتابة رسالته، فأخبرني أنه يجب أن ندعم قايد صالح، وأن نكون إلى جانبه ومساعدته، يجب ألا نتركه وحده”.

ويؤكد مشري أن الجنرال المتقاعد أراد من خلال رسالته دعم الفريق قايد صالح لإيجاد حل للأزمة، التي يرى أنها تتطلب حلا سياسيا.

كما يكشف أنهم أبلغوا موكله أن رسالته تؤثر على معنويات المؤسسة العسكرية وتهدد أمن البلاد.

وعن أسباب نشر الرسالة عبر الصحافة، فيؤكد المحامي بشير مشري أن بن حديد لا يعرف شخصًا محل ثقة يمكنه وضع الرسالة في يد الفريق، معتبرا أن الطريقة الوحيدة المضمونة لوصولها هي عبر نشرها في رسالة مفتوحة، غير أنه تم فهمها بطريقة سيئة، يضيف مشري.

وبحسب ذات المتحدث فإن هناك أشخاصا: “يريدون تضليل قايد صالح”، حيث قال: “لقد أضلوه من خلال قراءة سيئة للرسالة، بينما لم يفعل الجنرال بن حديد شيئًا، اقترح فقط حلًا سياسيًا للأزمة”.

وأما عن الذين أساؤوا فهم رسالة بن حديد، فيقول بشير مشري، إنهم الذين يدعمون النظام القديم ويريدون الحفاظ عليه وبقائه، وهم الذين وصفهم قايد صالح بالعصابة.

  المصدر TSA

الإعلانات

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد